يوتيوب يجبر موظفيه على توقيع إقرار بأن عملهم يسبب اضطرابات عقلية

0

كشف تقرير صادر عن The Verge الأمريكى، عن مطالبة المشرفين المكلفين بإزالة يوتيوب من المحتوى الضار، بالتوقيع على مستند يعترف فيه بأن أداء الوظيفة يمكن أن يسبب اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، وفقًا للمقابلات مع الموظفين، إذ قامت “أكسنتشر”، التى توظف المشرفين على المحتوى لصالح يوتيوب بأوستن بتكساس، بتوزيع المستند على العمال فى 20 ديسمبر – بعد أربعة أيام من نشر The Verge تحقيقًا بشأن اضطراب ما بعد الصدمة بين العاملين فى المنشأة.

وكتب بالوثيقة التى تم توزيعها على الموظفين: “أتفهم أن المحتوى الذى سأقوم بمراجعته قد يكون مزعجًا، من المحتمل أن تؤثر مراجعة هذا المحتوى على صحتى العقلية، وقد تؤدى أيضًا إلى اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، سأستفيد بالكامل من برنامج weCare وسأبحث عن خدمات إضافية للصحة العقلية إذا لزم الأمر، وسوف أخبر المشرف / مستشار الموارد البشرية إذا كنت تعتقد أن العمل يؤثر سلبًا على الصحة العقلية. ”

ويأتى ذكر اضطراب ما بعد الصدمة PTSD فى نهاية نموذج الاعتراف المكون من صفحتين، وهو محاط بحدود سوداء كثيفة للدلالة على أهميته، وقد يكون هذا الإقرار الأكثر وضوحًا حتى الآن من شركة للإشراف على المحتوى بأن الوظيفة التى يقوم بها الآن عشرات الآلاف من الأشخاص حول العالم يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة على الصحة العقلية.

وقالت متحدثة باسم “أكسنتشر” فى رسالة بالبريد الإلكتروني: “رفاهية شعبنا هى أولوية قصوى، ونقوم بانتظام بتحديث المعلومات التى نوفرها لأفرادنا لضمان فهمهم الواضح للعمل الذى يقومون به – وبرنامج العافية الرائد فى الصناعة وخدمات الدعم الشاملة التى نقدمها.”

قالت “أكسنتشر” إنها تشارك المعلومات حول المحتوى الذى يحتمل أن يكون مزعجًا مع جميع المشرفين على المحتوى الذين توظفهم، بما فى ذلك أولئك الذين يعملون فى عقودها مع فيس بوك و تويتر، لكنها لم تجيب على أسئلة حول ما إذا كانت تبلغ مُشرفى Facebook و Twitter بالتحديد أنهم معرضون لخطر الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة.

قال فيس بوك فى بيان، إنه لم يراجع أو يوافق على النماذج مثل تلك التى أرسلها Accenture، وقالت متحدثة باسم تويتر أن الموظفين بدوام كامل أو المتعاقدين يتلقون المعلومات عندما ينضمون إلى الشركة بأنهم قد يضطرون إلى مشاهدة مواد حساسة كجزء من وظائفهم، وليس من الواضح ما إذا كان قد طُلب من العمال المتعاقدين مع Facebook أو Twitter التوقيع على نموذج إقرار PTSD.