الحكومة اليمنية: الحديث عن بناء مسار سلام مع مليشيا الحوثي ضرب من العبث

0
الرياض - الوئام

قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن تاريخ المليشيا الحوثية المدعومة من إيران منذ نشأتها حافل بالغدر والخيانة ونكث العهود والمواثيق، وهو ما يجعل الحديث عن بناء مسار للسلام معها ضرب من العبث والمستحيل ويعطيها فرصة لامتصاص خسائرها واعادة ترتيب صفوفها وحبك المؤامرات على الشعب اليمني ودول الجوار تنفيذاً لأجندة طهران.

وأضاف أن غدر الحوثي بحلفاءه وخصومه على حد سواء كما حدث مع قيادة المؤتمر في صنعاء قبل انتفاضة ديسمبر، وحتى قياداته لم تسلم من دمويته وتنكيله واقصاءه ومنهم صالح هبره الواجهة السياسية للمليشيا في الحروب الستة وحتى مؤتمر الحوار والذي بات مصيره الان مجهول.

وتابع أن الأمر ذاته تكرر مع مؤسسي حركة الشباب المؤمن ورفاق حسين الحوثي محمد عزان وأحمد الرزامي اللذين لم يسلما من بطش المليشيا واقصائها، ويوسف الفيشي الرجل الثاني في المليشيا، وقيادات جناجها السياسي د.محمد المتوكل و د.احمد شرف الدين وجدبان الذين تم تصفيتهم بدم بارد.

وأوضح أن رجل الدين محمد عبدالعظيم الحوثي لم يكن بمعزل من إجرام المليشيا بعد التنكيل به وضرب معهده وقتل اكثر من ٢٠٠ من أنصاره في مران صعده وحرف وسفيان وحجة وآنس، وتآمر المليشيا على مشائخ صعدة وعلمائها، ومسلسل التآمر المتواصل على أبناء الشعب اليمني بكل مكوناته واطيافه.

وقال إن الحوثيين تآمروا على الشيخ طه عبدالله الصعدي من كبار وجهاء ضحيان وصعده واغتالوه داخل بيته، واغتالوا الشيخ يحيى العوجري في نشور صعده، واغتالوا الشيخ يحيى قروش (٨٠ عام) ولم يراعوا كبر سنه، واغتالوا الشيخ حسين مطري من مران وأعدموه مع (١١) من اسرته بينهم نساء وأطفال داخل سيارته.

وأنهى تغريدته قائلا إن المليشيا الحوثية اغتالت الشيخ أحمد دهباش من كبار مشائخ منبه، واغتالوا الشيخ علي حسين المنبهي شيخ منبه في منزله، واغتالوا الشيخ احمد عبدالله ناضل شيخ جمعة بني حيدان، واغتالوا الشيخ النقيب حمود صفره الذي كانت والدته تطعم حسين الحوثي داخل غرفة نومه، كما اغتالوا الشيخ السكني.