دول العالم تفرض إجراءت حجر مشددة على السفن القادمة من الصين

0
بكين -الوئام:

تخضع السفن والقطارات القادمة من الصين إلى دول أخرى لإجراءات حجر صحي وفحص مشددة في ظل جهود دول العالم لمنع انتشار فيروس كورونا المتحور الجديد الذي أدى إلى أكثر من 490 حالة وفاة وأصاب أكثر من 20 ألف حالة في الصين.

ونشرت وكالة “بلومبرج” للأنباء تقريرا حول الإجراءات المختلفة التي اتخذتها العديد من دول العالم للتعامل مع السفن والقطارات القادمة من الصين، مشيرة إلى أن السلطات الأرجنتينية تطلب الحصول على نسخة من التقارير الطبية الخاصة بكل سفينة قادمة من الصين مباشرة أو مرت بها، قبل الدخول إلى موانئ البلاد. ويجب أن تتضمن التقارير قياس درجة حرارة كل فرد على متن السفينة.

وقررت السلطات الأسترالية استخدام أحدث نظم المراقبة والفحص في التعامل مع السفن التي خرجت من الصين متجهة إلى أستراليا منذ أول شباط/فبراير الحالي، حيث من المتوقع وصول أول سفينة تخضع لهذه الإجراءات يوم 10 شباط/فبراير الحالي. وتواصل الحكومة الأسترالية مشاوراتها مع سلطات الجمارك واتحادات الأعمال، حول تطبيق هذه الإجراءات وتطويرها، لكنها استبعدت فكرة تطبيق نظام الحجر لمدة 14 يوما على السفن القادمة من الصين.

وألزمت السلطات البحرية في البرازيل شركات التوكيلات الملاحية بضرورة إبلاغ سلطات الموانئ في باراناجوا وأنطونينا بالسفن القادمة من المناطق التي ظهر فيها فيروس كورونا المتحور الجديد وعدم السماح بدخول هذه السفن إلى الموانئ البرازيلية قبل مرور 21 يوما على خروجها من الموانئ الصينية.

وفي الهند، قام 12 ميناء كبيرا، على الأقل، بتطبيق إجراءات فحص السفن القادمة من الصين وهونج كونج وسنغافورة، وأفراد طواقمها. ومنذ 27 كانون ثان/يناير الماضي وصل إلى الهند 31 سفية قادمة من الصين على متنها 1045 شخصا.

وفي إندونيسيا، تتولى هيئة صحة الموانئ، فحص أي سفينة زارت ميناء صينيا ضمن آخر 10 موانئ توقفت بها في رحلتها قبل الوصول إلى إندونيسيا.

وستتولى السلطات التعامل مع أي شخص يشتبه في إصابته بالفيروس. كما سيتم فحص الحيوانات الموجودة على متن هذه السفن. وكانت إندونيسيا تراجعت عن فرض حظر على استيراد المنتجات الغذائية من الصين لمنع انتشار الفيروس،في أعقاب تحذيرات بكين من تأثير مثل هذا الحظر على الاستثمار والتجارة بين البلدين.

وفي اليابان، قررت السلطات منع دخول البلاد على أي شخص غير ياباني زار مقاطعة هوبي الصيني، بؤرة تفشي الفيروس، خلال الأسبوعين الماضيين، على الأقل، أو الأشخاص الذين يحملون جوازات سفر صادرة من المقاطعة.

وفي الفلبين، قالت السلطات إنها لن تسمح لعمال السفن القادمة من الصين بالنزول إلى الأراضي الفلبينية لمنع انتشار الفيروس فيها.

وقال السلطات السنغافورية إنه يتعين على أي سفينة زارت ميناء صينيا خلال آخر 14 يوما، تقديم طلب مسبق للحصول على شهادة صحية، ووثائق أخرى خلال 24 ساعة قبل دخولها موانئ سنغافورة.

ويتولى فريق من وكالة مكافحة الأمراض والوقاية منها في كوريا الجنوبية فحص أي سفينة زارت الموانئ الصينية خلال 14 يوما قبل وصولها إلى موانئ كوريا الجنوبية. ولن يتم السماح للسفينة بدخول الموانئ إلا بعد حصولها على شهادة تفيد بخلوها من الفيروس.

وأقامت تايلاند نقطة فحص بإقليم سامون باركان حيث يوجد ما بين 20 و30 من العاملين في هيئة الموانئ وإدارة مكافحة الأمراض لفحص جميع أفراد أطقم السفن القادمة من الصين قبل السماح لهم بالنزول في ميناء بانجوك.

وفي حالة اكتشاف إصابة أحد أفراد أي سفينة بالفيروس، سيتم وضع السفينة بالكامل قيد الحجر الصحي.