قصة هزت العالم.. طفل لم يتحمل تنمر زملائه فأعلن رغبته في الانتحار (فيديو)

0
متابعات - الوئام

مقطع فيديو هز العالم لطفل أسترالي لم يتجاوز 9 سنوات، يبكي بسبب معاناته من التنمر ويطلب من والدته الانتحار، ما أثار رواد السوشيال ميديال في العالم الذين تسابقوا لإظهار دعمهم وحبهم للطفل.

بدأت القصة بعدما نشرت والدة الطفل كوادن بايلز، مقطع فيديو تندد فيه بما حدث لطفلها الذي يعاني من “التقزم” من التنمر وسخرية زملائه من مظهره، وظهر الطفل وهو يبكي لوالدته قائلًا: “سأقوم بطعن قلبي سترين ذلك.. أريد أن أموت الآن.. أريد أن أضرب رأسي بالزجاج.. أريد أن يقتلني شخص ويطعنني”.

وانتفض رواد السوشيال ميديا فور رؤيتهم لمقطع الفيديو الذي تخطت نسبة مشاهداته 3 ملايين مشاهدة في ساعات قليلة من نشره، وتسابقوا في إظهار حبهم للطفل.

حسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، كتب أحد زملاء الطفل كلمات له قائلًا: “يا كوادن أردت فقط أن أتمنى لك كل الخير، نحن نعلم أنك تمر بوقت عصيب في الوقت الحالي ولكننى أدعمك وأريد التأكد أنك بخير”، فيما كتب أحد الآباء قائلًا: “من مسئوليتنا أن نربي أطفالنا على أن يكونوا طيبين، ومحترمين، ومحبين لبعضهم البعض، بغض النظر عن المظهر أو الجنس أو الدين والعرق أو أى شيء آخر يجعلنا مختلفين”.

وحسب الصحيفة، جاء دعم للطفل الأسترالي من مختلف دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة وكتب أحدهم: “أريدك أن تعرف أن هناك الكثير من الناس هنا في تكساس يدعمونك يا كوادن”، وآخر من لندن: “مرحبًا يا كوادن، أريدك أن تعرف أنك مدهش وجميل فأرسل إليك الحب الكثير من لندن”.

ونتيجة الدعم الكبير الذي حظي به الطفل، أصدرت أسرته بيانًا أعربت فيه عن شكرها للجميع على مشاهرهم تجاه الطفل، وكتبت والدة كوادن عبر حسابها قائلة: “تود عائلة كوادن بايلز أن تأخذ هذا الوقت أولًا لتوجيه الشكر للجميع على الدعم الكبير والحب من الكثير من الناس من جميع أنحاء العالم، لقد شعر كوادن بالحب والآن يحتاج إلى راحة، مشددة على ضرورة اتخاذ موقف حاسمة ضد التنمر.