قيادات تعليم الطائف: كلمة الملك بعثت الطمأنينة وجاءت في الوقت الذي كان الجميع في أمس الحاجة لها

0
الطائف - الوئام - عبدالله العازمي:

قال مدير ومنسوبو ومنسوبات الإدارات العامة للتعليم في محافظة الطائف كلمة خادم الحرمين الشريفين بأنها جاءت في الوقت الذي كان الجميع في أمس الحاجة لها.

بعث الطمأنينة والراحة للجميع

وأكد المدير العام للتعليم طلال بن مبارك اللهيبي أن ما تضمنته توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يحفظه الله في كلمته الشفافة لعموم المواطنين والمقيمين من بعث الطمأنينة والراحة للجميع.

فقد أثبتت مدى الاهتمام والحرص من هذه القيادة في ظل ما يواجهه العالم من تفشي داء كورونا المستجد وأوضحت هذه الكلمات من قائد هذه البلاد الطاهرة ، العنوان الأبرز في التفاني أمام العالم ، والذي يبين عمق المسؤولية في مواجهة أي تحديات.

توضيح ما تمر به البلاد
وقال مساعد المدير العام للشؤون المدرسية محمد عامر النفيعي بعثت كلمة خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله الطمأنينة في نفوس المواطنين والمقيمين في هذه البلاد حفظها الله وتوضيح ما تمر به البلاد في هذه الفترة من جهود لمكافحة وباء فيروس كورونا والتوضيح للعالم أجمع جهود الحكومة في مكافحة هذا الفيروس وبيان جهود الحكومة وموقفها تجاهه.

الأولوية في كل شي هي صحة الإنسان

واشار مساعد المدير العام للخدمات المساندة المهندس وسام حابس أن كلمة الملك حفظه الله أكدت على أن الأولوية في كل شي هي صحة الإنسان وأن هذه المرحلة ستمر مثل غيرها بالإيمان بالله و التوكل عليه و الأخذ بالأسباب والثقة في المواطن والمقيم باتباع التعليمات وستزول الغمة ويعود كل شي إلى وضعه الطبيعي وأفضل.

الملك سلمان حريص على توفير الاحتياجات المعيشية للمواطن

من جانيها قالت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية مها الزايدي أن الملك سلمان حفظه الله طمأن الجميع بأن المملكة مستمرة بعون الله وتوفيقه في اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجانحة وبينت حرصه الشديد على توفير الاحتياجات المعيشية للمواطن والمقيم، وهو ما يدعو للفخر والاعتزاز والاطمئنان للجميع.

كلمة صادقة من القلب لكل العالم

وقال مدير الاشراف التربوي محمد العوفي أن كلمة خادم الحرمين الشريفين هي كلمة صادقة من القلب لكل العالم، وخص فيها المواطنين والمقيمون‏ في المملكة مشعراً الجميع بمكانتهم في قلبه واهتمامه مؤكدا أن صحة الإنسان وسلامته أولًا .

مبدأ منهج الشفافية في هذا الوطن
فيما ثمن مدير العلاقات العامة والاعلام عواض الخديدي المضامين التي جاءت بكلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – التي وجهها للمواطنين والمقيمين والعالم، والتي أكدت على مبدأ منهج الشفافية في هذا الوطن، وحرصه – أيده الله – على صحة وسلامة الإنسان وتوفير كل ما يلزم لاستمرار أسباب العيش الكريم له والتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

 الجهات الحكومية أثبتت جدارتها وكفاءتها في إدارة مخاطر الأزمة
فيما أشار مستشار المدير العام للتعليم علي القحطاني بجهود الجهات الحكومية التي أثبتت جدارتها وكفاءتها في إدارة مخاطر الأزمة، وما اتخذته من إجراءات احترازية وتدابير وقائية، وقرارات استباقية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

المملكة تدرك أهمية وصعوبة المرحلة الحالية

وقال مستشار المدير العام الدكتور ساعد الثبيتي لقد جاءت كلمة خادم الحرمين لتوضح أن المملكة تدرك أهمية وصعوبة المرحلة الحالية إلا أنها عازمة على تجاوز هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها العالم أجمع، وهو ما استدعى اتخاذها إجراءات احترازية وقائية في وقت مبكر للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

مرحلة صعبة في تاريخ البشرية
وأكد سعود الشريف مستشار المدير العام إن كلمة خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – تبين أن المملكة مستمرة في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وتؤكد عزيمة المملكة على تجاوز هذه المرحلة الصعبة في تاريخ البشرية بثبات وقوة ويقين.

الشكر والعرفان لخادم الحرمين وسمو ولي عهده لجهودهم في مكافحة كورونا

وقال مدير المباني المهندس عبدالعزيز الحارثي أن كلمة الملك أشادت بالجهود الكبيرة التي تبذلها أجهزة الدولة كافة ووزارة الصحة خاصة في التصدي لجانحة كورونا والتضحيات التي يقدمها منسوبو الوزارة وقيامهم بمهامهم الصحية بإخلاص واحترافية.

وقال أمين إدارة التعليم أحمد الزهراني أن كلمة خادم الحرمين الشريفين جاءت برؤية شاملة ومباشرة للجميع، وأن المحافظة على صحة الإنسان من خلال توفير ما يلزم المواطن والمقيم في هذه الأرض الطيبة من دواء وغذاء واحتياجات معيشية.

وقال سلطان الطلحي مدير إدارة الامن والسلامة والمدرسية أن كلمة خادم الحرمين الشريفين أظهرت بجلاء أن المملكة العربية السعودية مستمرة في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الأزمة.

 

وقال محمد السواط مدير شؤون المعلمين: جاءت كلمة الملك لبث الأمن والهدوء في قلوب المواطنين والمقيمين حيث طمأنهم على الاستعدادات لهذا الوباء، وتوفر الأدوية الطبية والاحتياجات المعيشية. وهذا من فضل الله ومنته.

وبين هلال الثقفي مدير خدمات الطلاب: أن كلمة الملك المفدى جسدت حرص القيادة في الحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين، وتوفير كل أسباب الحياة الكريمة لهم وبذل الغالي والنفيس في سبيل ذلك.

واشار سامي العصيمي مدير النشاط الطلابي أن كلمة الملك المفدى حملت في طياتها الطمأنينة والحرص على المواطنين والمقيمين على أرض المملكة إلى جانب تجديد الثقة بأبناء المملكة العاملين في قطاعات الدولة في مقدمتها وزارة الصحة.

وقال د. سالم الشهري: أن كلمة الملك حملت الكثير من الاهتمام والحرص على سلامة وراحة المواطنين، في ظل مايشهده العالم من تحد كبير تجاه فيروس كورونا.

وقال مسفر الحمياني مدير خدمات المستفيدين: إن كلمة الملك المفدى -أيده الله- لم تكن مفاجئة لأفراد الشعب السعودي فقد عودهم -رعاه الله- أن يعطيهم الحقائق بكل شفافية ووضوح ويطمئنهم بأن الدولة قد وضعت كل مقدراتها لخدمة المواطنين والمقيمين على حد سواء حتى تنجلي هذه الجائحة -بإذن الله تعالى- حيث تبعث هذه رسالة الاطمئنان.

وأوضح د. جميل السواط مدير إدارة التدريب والابتعاث أن كلمة الملك عبرت عن إيمان قيادة المملكة وشعبها بقضاء الله وقدره وتوكلها عليه، مع الاستبشار بزوال الجائحة ثقة فيه عز وجل الذي وعد بأن بعد العسر يسرا.

وقال مدير إدارة الجودة الشاملة خالد الثبيتي بالرغم من كون الأزمة الحالية تعد صعبة على العالم؛ إلا أنها ستتحول إلى تاريخ يثبت مواجهة الإنسان لواحدة من الشدائد التي تمر بها البشرية.

واشاد عبدالرحمن الثبيتي مدير إدارة التطوير والتخطيط : بتأكيد كلمة خادم الحرمين الشريفين على استمرار المملكة في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة الأزمة، والحد من آثارها، مع حرصه الشديد على توفير ما يلزم المواطن والمقيم في هذه الأرض الطيبة من دواء وغذاء واحتياجات معيشية.

واشاد صالح السواط مدير المكتب التنسيقي بمدارس وزارة الدفاع بكلمة خادم الحرمين وتأكيدها توفير كل ما يلزم لمواجهة كورونا.

وقال زكي العصيمي مدير الشؤون الادارية والمالية: إن كلمة خادم الحرمين الشريفين أيده الله، تأتي شاهدًا على الجهود التي توليها قيادتنا الرشيدة من اهتمام ورعاية للمواطنين والمقيمين في مواجهة فيروس كورونا.

وقال مدير إدارة الموارد البشرية عبدالله الحارثي تأتي كلمة خادم الحرمين الشريفين لاستمرار الجهود الحكومية في كافة القطاعات والمؤسسات، باتخاذ التدابير الضرورية اللازمة للمحافظة على صحة الجميع.

فضلًا عن التكاتف والتعاون وتعزيز الوعي الفردي والجماعي من المواطنين والمقيمين لقرارات الدولة، والالتزام بكل ما يصدر من توجيهات وتعليمات لمواجهة هذه الجائحة.

واشاد مدير تقنية المعلومات معتوق الحجي بالتدابير الاحترازية والمبادرات العاجلة التي أعلنتها حكومة خادم الحرمين الشريفين، لتخفيف آثار تداعيات فيروس كورونا على الاقتصاد والقطاع الخاص، مشيرًا إلى أن اتخاذ مثل هذه التدابير العاجلة يؤكد قوة المركز المالي للحكومة .

وقال د. عبدالعزيز البردي مدير التجهيزات المدرسية أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – جاءت شاهداً على ما يوليه – أيده الله – من اهتمام ورعاية للمواطنين والمقيمين على هذه الأرض المباركة .

وأكد مدير المتابعة د. فيصل أمين على عزيمة المملكة لتخطي هذه المرحلة الصعبة في تاريخ البشرية بثبات وقوة ويقين.

واشار سلطان الثقفي مدير التربية الخاصة أن كلمة الملك أكدت على أهمية تكاتف وتعاون شعب المملكة والمقيمين بها لاجتياز هذه المرحلة الصعبة في تاريخ البشرية بثبات وقوة.

وقال مدير التخطيط المدرسي تركي الزهراني ن المضامين السامية لكلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – للمواطنين والمقيمين، جسدت حرصه – أيده الله – على صحة الإنسان وسلامته، وتوفير كل أسباب العيش الكريم له.

وأضاف محمد الفعر مدير تعليم الكبار : إن الخطوات الاستباقية والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لمكافحة فيروس “كورونا” دليل واضح على ما توليه المملكة من اهتمام في مواجهة هذا الوباء، والحد من آثاره على صحة الفرد والمجتمع.

وقال بندر الحارثي مدير الموهوبين أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – أيده الله – اتسمت برؤية شاملة للمرحلة الحالية التي يمر بها العالم أجمع، واشتملت على تحليل دقيق وواضح لجميع جوانب الأزمة.

واشار طلال السواط مساعد مدير الشؤون الادارية والمالية بمستوى الوعي لدى مواطني ومقيمي هذه البلاد ، وما أبدوه خلال الأيام الماضية من تجاوب مع الإجراءات الاحترازية وتعليمات الجهات المختصة، وتعاونهم التام معها.

وقال مدير مركز الطائف العلمي محمد الزهراني تلقى المواطنين والمقيمين توجيهات خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله- بالارتياح والاطمئنان والامتثال لما تضمنته من توجيهات سديدة .

ونوه مدير الشؤون الصحية المدرسية متعب الحشيبري بكلمة خادم الحرمين الشريفين بشأن الاجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة للتصدي لفيروس كورونا، مؤكدًا حرص القيادة الرشيدة على الاستمرار في التصدي لكافة المخاطر التي تهدد أمن وسلامة المواطنين والمقيمين.

وقال مدير المراجعة الداخلية عبدالله الشريف إن كلمة خادم الحرمين الشريفين جاءت لتؤكد الدور المسؤول للمملكة عالميًا تجاه الأزمات، في إعلاء واضح لقيمة الإنسان مواطنا أو مقيما على أرض المملكة.

وقال مدير مركز التميز سعيد المالكي احتوت كلمة الملك على أن المواطن السعودي هو أغلى ما تملكه الدولة، وأنها تراهن على عزيمته وإصراره في التغلب على جميع الصعوبات والأزمات.

وقال مدير مكتب وفاء أحمد الكردي أن كلمة خادم الحرمين الشريفين جاءت لتطمئن جميع المواطنين والمقيمين بأن المملكة العربية السعودية تدرك أهمية وصعوبة المرحلة الحالية إلا أنها عازمة على تجاوز هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها العالم أجمع.

وأضاف مدير وحدة الشراكات د. عبدالوهاب الغامدي أن كلمة خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ جاءت لتؤكد على ضرورة التقيد بالتعليمات والاحترازات الإرشادية الصحية لرفع البلاء والتصدي لآفة كورونا .

وقال مدير الاتصالات عبدالله الطلحي كلمة الملك أكدت على استمرار الجهات المعنية في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة.

وقال مدير المستودعات عبدالله الشريف إن كلمة االملك قد اتسمت بالشفافية والوضوح.

وأكدت مديرة الاشراف التربوي هند الزرقي على الدور المهم الذي يقع على عاتق أبناء الوطن والمقيمين فيه والذي يتطلب منهم الاحتراز والالتزام بتوجيهات وزارة الصحة مشيرة إلى أن هذه الحزمة الكبيرة من الإجراءات الاحترازية لا تكتمل إلا بتعاون الجميع.

بدورها أوضحت مديرة نشاط الطالبات فوزية الحارثي أن الملك المفدى -أيده الله- أسهم من خلال الكلمة التي ألقاها في بث الطمأنينة وتأكيد قدرة الدولة بعد الله في تجاوز هذه المحنه بسلام إن شاء الله .

وقالت فاطمة حمدي مديرة المتابعة للبنات كلمة خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- جاء لبث الطمأنينة في نفوس الجميع على أرض الوطن, مبينا أن الحكومة الرشيدة اتخذت التدابير والاحترازات كافة ورفع جاهزية القطاعات الصحية.

وقالت مديرة التدريب والابتعاث لطيفة العتيبي أن كلمة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- جسدت الاهتمام بالإنسان في كل ما يتعلق بجوانب حياته ليلقى الرعاية التامة.

من جهتها، قالت مديرة رياض الأطفال فاطمة العتيبي “إن كلمة الملك المفدى -رعاه الله- جاءت لإيضاح المسؤولية التي تتبناها الدولة والأجهزة الرسمية المعنية للتعامل مع هذه الجائحة، داعياً جميع أفراد المجتمع إلى إستشعار المسؤولة التي تقع على عاتقهم وأن يكونوا مدركين لحجم خطر هذا الوباء واتباع النصائح والإرشادات.

من جانبه قال مديرة تعليم الكبار مسفرة الزهراني أن كلمة خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- جاءت لتؤكد أن مواجهة هذه الأزمة لا يكون إلا بالتكاتف والتعاون وتعزيز الوعي الفردي والجماعي والالتزام الكامل بما يصدر من الجهات العليا وذات العلاقة.

فيما أكدت مديرة التربية الخاصة خديجة الحربي أن مضامين الكلمة كانت موجزة وشاملة وقاعدتها ومنطلقها الجانب الإنساني والصحي والمعيشي، وكان لها الأثر الكبير بالأمان في النفوس الوجلة وبلسم الشفاء لجميع المصابين.

من جانب آخر أكدت أمل بشناق مديرة وحدة تطوير المدارس أن ما قامت به القيادة الرشيدة -رعاها الله- للوطن والمواطن والمقيم من إجراءات احترازية دلالة واضحة على مدى ما يجده الجميع من اهتمام وعناية للوقاية وللمحافظة على هذا الكيان الشامخ والسير به نحو بر الأمان وفق أعلى وأدق المعايير الصحية.

وفي الختام قدم جميع قيادات تعليم الطائف بنين وبنات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده حفظهم الله على ما يقدمانه من دعم لكل ما من شأنه الإسهام في الحد من فيروس كورونا.