خسرت أندية الدوري الإيطالي لكرة القدم، ما يقرب من 250 مليون يويرو، بسبب توقف البطولة على أثر تداعيات انتشار فيروس كورونا.

وكانت كرة القدم الإيطالية بفضل رعاتها تحقق دخلا يصل إلى حوالي 600 مليون يورو في الموسم الواحد، لكن المنافسات المعلقة وحالة عدم اليقين بشأن ما إذا كان سيجري استئنافها أم لا، ستتسبب في أضرار اقتصادية بالملايين يمكن أن تتفاقم في السنوات القادمة.

الخبير الاقتصادي الإيطالي ماركو بيليناتسو قال “إذا لم يتم استئناف موسم السيري آ، فإن الخسائر ستقدر بـ250 مليون دولار في الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذا الموسم. ومن الواضح أن الأضرار الناجمة عن الانسحاب المحتمل لبعض الرعاة ستكون أكثر خطورة في المواسم المقبلة”.

وأوضح “ستؤثر الخسائر هذا العام على ثلث الموسم فقط، وفي العام المقبل ستكون لمدة 12 شهراً. الأزمة التي ستهز العديد من الشركات التي تعمل بكرة القدم ستجبرها على تقليل نفقاتها وأول شيء ستفعلوه هو خفض الإنفاق على الإعلانات”.