فريق طبي في “التخصصي” يطور صندوقًا لحماية الممارسين الصحيين من الرذاذ المتطاير لمرضى كورونا

0
متابعات - الوئام

تمكن فريق متخصص بمستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث بالرياض، من توظيف وتطوير صندوق حماية من الرذاذ المتطاير يوفر أعلى درجات السلامة والوقاية للممارسين الصحيين من احتمالية إصابتهم بعدوى انتقال فيروس كورونا الجديد عند مباشرتهم لحالات المرضى المصابين بالفشل الحاد في الجهاز التنفسي الذي يعد أحد المضاعفات الخطيرة التي تحدث لدى بعض المرضى المصابين بالفيروس.

وجاءت هذه الخطوة المبتكرة من خلال فريق متعدد التخصصات عمل على تصميمها ووضع مقاييس الجودة المطلوبة لها ثم جرى تصنيعها عبر مصانع محلية في سبيل التغلب على شح المستلزمات الطبية المتعلقة بمعالجة حالات المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا الجديد سواءً في الأسواق المحلية أو العالمية بسبب الطلب المرتفع جدًا.

وصُمم صندوق الحماية من الرذاذ المتطاير لاستخدامه عند مباشرة الفريق الطبي إجراء التنبيب لحالات المرضى المصابين بالفشل الحاد في الجهاز التنفسي لوصلهم بجهاز التنفس الاصطناعي حيث يعد هذا الإجراء عال الخطورة ويزيد من احتمالية نقل عدوى فيروس كورونا الجديد للممارسين الصحيين من خلال الرذاذ المتطاير المنبعث من المريض المصاب.

ويتركز إجراء التنبيب في إدخال أنبوب بلاستيكي إلى داخل القصبة الهوائية للمريض كدعم مساعد للجهاز التنفسي من خلال جهاز التنفس الاصطناعي أو لتعمل كمجرى لإعطاء المريض أدوية معينة من خلال هذا الأنبوب.

كما وظف الفريق الطبي، في ذات السياق، معالجة متقدمة احترازيًا ووقائيًا لحماية الممارس الصحي من الرذاذ المتطاير تتمثل في استخدام كيس حماية مملوء بغاز الهيليوم يتم بداخله إزالة أنبوب التنفس وفصله عن جهاز التنفس الاصطناعي عند مباشرة الفريق الطبي إزالة الأنبوب من المريض المصاب بالفشل الحاد في الجهاز التنفسي بعد تحسن حالته الصحية وجاهزية المريض للاستغناء عن جهاز التنفس الاصطناعي، ثم التخلص من الكيس المملوء بغاز الهيليوم بما يحتويه من أنبوب وأي رذاذ ناتج عن هذه العملية بشكل آمن.

وتمنح هذه الطريقة درجة عالية من الأمان والحماية للبيئة الصحية والممارسين الصحيين وتجنبهم أخطار انتقال عدوى فيروس كورونا الجديد.