الحقيل يشدد على أهمية الرقابة المجتمعية.. ويؤكد: “بصوت المواطن والمقيم نحن أقوى”

0
الوئام - بسام الحربي

دعا وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف ماجد الحقيل إلى تعزيز الرقابة المجتمعية بجانب الجهود الكبيرة التي يقوم بها القطاع وكافة البلديات والأمانات في محافظات ومدن المملكة في التصدي للمخالفات فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الدولة للتصدي للوباء.

يأتي ذلك في إطار حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على تحقيق سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة جائحة كورونا،

ونوه وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف ماجد الحقيل في لقاء تلفزيوني مؤخرًا، بالدور الإيجابي الفاعل للرقابة المجتمعية في مواجهة انتشار وباء كورونا، موضحًا أن الوزارة فعلت الرقابة الاجتماعية بالتركيز عليها في الأنظمة الرقابية التي تعتمد عليها لمواجهة الأزمة الحالية، مؤكداً أننا “بصوت المواطن والمقيم نحن أقوى ونستطيع أن نصل للمشكلات وحلها في أقصر وقت ممكن”.

 

وأظهر فيديو تم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي، العديد من الأمثلة التي تبرز الدور الإيجابي للرقابة المجتمعية التي يقوم بها المواطن والمقيم كدور مكمل للرقابة الحكومية، ومنها ما قام به أحد المواطنين، والذي أبلغ عن تجمعات من المواطنين والمقيمين أمام أحد محلات بيع البيض، ويُعد ذلك مخالفة واضحة وصريحة للإجراءات الاحترازية؛ والتي تهدف لتقليل التجمعات ومنعها في هذه الفترة لمنع تفشي فيروس كورونا.

ولفت ماجد الحقيل إلى أن نظام البلاغات 940 استقبل أكثر من 70 ألف بلاغ خلال أسبوعين تركزت حول مخالفة التعليمات والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة ممثلة بكافة قطاعتها للحد من انتشار الفيروس المستجد، مؤكداً أننا “بصوت المواطن والمقيم نحن أقوى ونستطيع أن نصل للمشكلات وحلها في أقصر وقت ممكن”.

وأظهر الفيديو إشادة وزير البلديات المكلف ماجد الحقيل بما قام به المقيم المصري بالمقيم المصري الذي قدم بلاغًا عن حلاق خالف قرار إغلاق صوالين الحلاقة وكان يمارس الحلاقة في أحد الصوالين المخالفة، وقدم المقيم المصري البلاغ بطريقة عفوية، معبرًا عن محبته الصادقة للمملكة العربية السعودية؛ حيث حرص على المساهمة في حماية المجتمع من نقل العدوى والإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وشدد الحقيل على تفاعل المواطنين والمقيمين وعدم الاستهانة بأي مخالفة يشاهدونها ويرون وجوب الإبلاغ عليها من المخالفات التي تتعارض مع الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الدولة لمواجهة هذه الجائحة.