الجامعات والابتكار

0
د. خالد بن عواض الثبيتي

الابتكار هو الطرق أو الأساليب الجديدة المختلفة عن الأساليب التقليدية التي تُستخدم في عمل أو تطوير الأفكار والمنتجات، والابتكار عمليات تُعبر عن التغييرات الجوهرية في التفكير أو في الإنتاج أو في العمليات أو في طرق وأساليب الأداء أو في التنظيمات والهياكل الإدارية.

والمتأمل في الجامعات العالمية التي حصلت على مراتب عالمية للتميز في الابتكار كجامعة ستانفورد، وجامعة هارفارد، وجامعة واشنطن، وجامعة كي لي يوفان، وجامعة كولج لندن، وجامعة يوهانج للعلوم والتقنية، وغيرها من الجامعات العالميةـ سيجد أن الهدف الرئيس من الابتكار هو التغيير الإيجابي، وقيادة المجالات العلمية والمهنية إلى زيادة الإنتاجية وتطوير المعرفة وصناعة التقدم والتنمية.

فإذا كانت الأفكار الإبداعية تنتج من الأفراد، فإن الابتكار غالباً ما يأتي من خلال المؤسسات والمنظمات المحتضنة للأفكار الإبداعية، فالجامعة التي تتكيف مع البيئة التنافسية الجديدة مستندة إلى نقاط قوتها واحتضان التقنية الحديثة سيصبح لها مستقبلاً مشرقاً، فالتكيف مع الجديد من سمات الجامعات الرائدة.

فالتفكير هو الوظيفة الرئيسية التي تميز الإنسان عن باقي الكائنات، وهو عملية مستمرة ذات قيمة، والجامعات هي مصدر القوة في الاقتصاد القائم على المعرفة في العصر الحالي، والتي يمثل الإنسان رأس المال الفكري لها، والابتكار محوراً أساسياً ودوراً مهماً في المهام التي تقوم بها الجامعات، فالمعرفة والتفكير هما الأداتان الرئيسيتان للإبداع، والإبداع مصدر لا ينضب للابتكار.

والجامعات تُعد مخازن ضخمة للمهارات والقدرات الكامنة، ولكي يصبح للجامعات دوراً حيوياً ومهماً في تحقيق الابتكار، وصناعة التنافسية مع الجامعات الدولية والعالمية وتحقيق مراتب متقدمة للتميز في الابتكار ينبغي عليها العمل بالأسس والمنطلقات التالية:

– إنشاء نوعاً جديداً من الهياكل الإدارية والتنظيمية تُنشط عمليات الإبداع والابتكار، وتُسهم في توظيف رأس المال الفكري بالجامعة نحو تحقيق التقدم والنمو المعرفي والاقتصادي.

– التخلص من الروتين الطويل والبيروقراطية المملة، والحد من تعدد المجالس وتنوعهاوالتي تسهم في تأخير العمليات وبطء الإجراءات وتعطل القرارات اللازمة لاستثمار المعرفة ورأس المال الفكري.

– تركيز الهدف الأساسي للإدارات العليا في الجامعات على حُسن وإدارة وتوظيف رأس المال البشري والفكري، وتُمثل هذه تحدياً للإدارة الجامعية في تحويل الأفكار إلى قيم فكرية أو مادية للعمل والإنتاج والحياة، وهو التحول من مرحلة التفكير والإبداع إلى مرحلة الابتكار، فلقد أصبحت إدارة رأس المال البشري من أهم أولويات الجامعات.

– استخدام المعرفة بين الجامعات وقطاع الأعمال في عملية ذات اتجاهين، الأول أن تصبح الجامعة أكثر انفتاحاً على المجتمع والعالم، والثاني أن يصبح المجتمع على علاقة وثيقة بالجامعة، حيث يتم تقديم الخبرات وتسويق المعرفة، ونشر الابتكارات وتنفيذها.

– استخدام قدرات الجامعة في توفير مهارات عالية الكفاءة، وبحوث تطبيقية وأساسية عالية الجودة، ونشر ثقافة البحث والابتكار.

– العمل على توظيف أفكار المفكرين المبدعين وتحويلها إلى منتجات وخدمات ذات قيمة.
– على الجامعات تفعيل المشاركة مع القطاعات المختلفة الحكومية والخاصة والقطاع الثالث، والمشاركة المحلية والدولية والعالمية مع المؤسسات ذات العلاقة، ونقل وتداول المعرفة والمعلومات، فالجامعات مُحرك أساسي لاقتصاد المعرفة.

– الخروج من الإطار التقليدي في أساليب وطرق التدريس والبحث العلمي، والتركيز على عمليات الإبداع والابتكار، مستغلة التقنيات الحديثة والتطورات العصرية الهائلة.

تحول الجامعات نحو الإبداع والابتكار يتطلب قيادة ذات كفاءة وفعالية عالية في جميع الإدارات والوحدات، ومرونة في العمل.

واستثماراًللمهارات والقدرات الكامنة لرأس المال البشري والفكري، وتوظيف فعال للتقنيات والتكنولوجيا الحديثة، وانفتاح على الجامعات العالمية، وبناء شراكات تسهم في إنتاج المعرفة وتحويلها إلى منتجات مبتكرة.

*أستاذ الإدارة والتخطيط التربوي