قريبا في المملكة.. الهواتف الجوالة ووسائل التواصل تنبئ بأماكن انتشار كورونا

0
الرياض - الوئام

يعكف فريق بحثي في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية “كاوست” على دراسة فيروس كورونا من خلال تطبيق نماذج حاسوبية على الفيروس، وتعتمد النماذج التي تطورها على معرفة متعمقة ومستفيضة بكل مرض.

وتقول الدكتورة باولا موراغا أحد أفراد فريق البحث “لا نزال نجهل الكثير عن هذه السلالة الجديدة من فيروس (كورونا)، ولا نعلم ما إذا كانت تتأثر بالحرارة أو الرطوبة، أو إذا ما كانت تحتوي على أنماط موسمية؛ لذلك لا يمكننا استخدام هذه المعلومات في عملية النمذجة. لكننا نعرف أن فيروس (كورونا المستجدّ) ينتقل عن طريق الاتصال الوثيق مع الأشخاص المصابين أو الأسطح الملوثة”.

وتضيف: “نستطيع أيضاً الحصول على معلومات قيمة قد تساعدنا على فهم هذه الجائحة بصورة أوضح من خلال دراسة بيانات وأنماط تنقل الناس»؛ تشرح الدكتورة موراغا: «اتصلنا بشركات الهواتف الجوالة التي يمكنها تزويدنا ببيانات حول حركة السكان في المنطقة، بهدف تضمين هذه المعلومات في نماذجنا من أجل التنبؤ بعدد الحالات في الأيام والأسابيع التالية، ولتخطيط الموارد التي سنحتاجها، بما في ذلك عدد الأسرّة، وأجهزة التنفس، والطاقم الطبي اللازم». وتضيف: «نحن مدركون مدى حساسية هذه المعلومات وخصوصيتها، لذلك لا يتم الحصول عليها إلا بصورة مجمعة فقط دون إحداثيات”، وفقا لصحيفة الشرق الأوسط.

ويعتمد عمل الفريق البحثي على فهم الأنماط المكانية والزمانية للمرض باستخدام البيانات الرقمية، وهذا أمر بالغ الأهمية في مكافحة فيروس كورونا.