التنظيم يتكتّم.. مقتل أمير “القاعدة” في الصحراء الكبرى

0
أبو يحيى الجزائري - القاعدة
الوئام - متابعات
لقي الجزائري أبو يحيى، أمير منطقة الصحراء التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، مصرعه خلال هجوم على ثكنة تابعة للجيش المالي مطلع فبراير الماضي.
وقال موقع “صحراء ميديا” الإخباري الموريتاني، نقلا عن “مصادر شديدة الإطلاع” إن أبو يحيى لقي مصرعه في هجوم على ثكنة بامبا للجيش المالي، وإن القاعدة فضلت التعتيم على مقتله حتى يتزامن مع هجوم كبير لها، كما جرت بذلك تقاليد التنظيم الموجود في شمال مالي منذ قرابة 20 عاماً”.
وأضافت المصادر أنه، وخلفًا للجزائري “نصّب القاعدة عبد الرحمن طلحة، وكنيته (طلحة الليبي) أميراً لإمارة الصحراء، إحدى أهم مناطق نفوذ التنظيم، وتتمركز على الحدود الشمالية بين مالي وموريتانيا”.
وتأسست إمارة الصحراء في مطلع القرن الحالي، بقيادة الجزائري نبيل أبو علقمة، والذي مات في حادث سير عام 2012، ثم اختير يحيى أبو الهمام لقيادتها، حتى قتلعلى يد الفرنسيين مطلع 2019، ليتولاها أبو يحيى الجزائري.
وفي السنوات الأخيرة، حصل اندماج بين القاعدة في الصحراء الكبرى وتنظيم داعش، كان من ثماره تشكيل “كتيبة القدس”، التي قادها طلحة الليبي وشنت هجوما كبيرا ضد قوات الأمم المتحدة في تمكبتو المالية.
وبعد مقتل أبو يحيى الجزائري في الهجوم الذي وقع في 7 فبراير(شباط) الماضي، اختار التنظيم تسمية طلحة الليبي أميراً لإمارة الصحراء، فيما لم يعرف من تولى قيادة كتيبة القدس.
ومنذ التدخل العسكري الدولي بقيادة فرنسا في شمال مالي، تبنى الفرنسيون سياسة استهداف القيادات البارزة في الجماعات الإسلامية المسلحة، وهو ما أدى إلى مقتل العديد منهم.