“التعليم”: حظر استعمال المنصب الوظيفي لوكلاء الوزارة ومديري التعليم في حساباتهم بوسائل التواصل

0
الوئام - عبدالله العازمي

حظرت وزارة التعليم، على مديري التعليم ومديري العموم والمستشارين والمسؤولين استعمال المنصب في حساباتهم الشخصية بوسائل التواصل.

جاء ذلك في قرار لوزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، بالبدء في تطبيق دليل حوكمة حسابات شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك لجميع الحسابات التابعة للوزارة (تويتر، إنستغرام، سناب شات، يوتيوب، فيس بوك)، وكذلك تنظيم الحسابات الشخصية للمسؤولين في الوزارة، والذي يهدف إلى ضبط وتجويد الممارسات الاتصالية في تلك الحسابات، بما يعزز من حوكمة الإجراء، وكفاءة الاتساق.

ويتضمن الدليل، إلغاء جميع الحسابات ذات العلاقة بالوزارة من وكالات أو إدارات أو برامج أو مبادرات وغيرها في شبكات التواصل الاجتماعي، والاكتفاء بما تم النص عليه في الدليل، وهي “حساب الوزير، النواب والمساعد، حسابات الوزارة العام والجامعي والمتحدثين الرسميين، المدرسة، مكتب التعليم، أندية الحي، إدارات التعليم، وكالة الابتعاث، الملحقيات الثقافية، المدارس السعودية في الخارج، سفير2”.

كما تضمن الدليل، تحويل جميع الحسابات الشخصية للوكلاء ومديري العموم والمستشارين والمسؤولين ومديري التعليم في شبكات التواصل الاجتماعي إلى حسابات شخصية، وذلك بكتابة “حساب شخصي” في البايو، دون الإشارة للمنصب وعدم الحديث عن مسؤولياتهم أو الخوض في مواضيع عامة، وكذلك عدم الكتابة في البايو أو المعرف أي بيانات تدل على المنصب الوظيفي الذي يشغله المسؤول في الوزارة، أو إدارة التعليم، أو المكتب أو المدرسة.

وأيضًا التقيد بترميز الحسابات على مستوى إدارة التعليم، والمكتب، ونادي الحي، والمدرسة، بحيث يتم إنشاء ترميز جديد للحسابات مع الاحتفاظ بكل حساب ومتابعيه، على أن يستثنى من الترميز كما نص عليه الدليل (وكالة الابتعاث، الملحقيات الثقافية، المدارس السعودية في الخارج، سفير2)، وكذلك عدم النشر أو الرد أو إعادة النشر أو التفضيل لأي مواضيع تخالف سياسات النشر لوزارة التعليم في الحسابات الشخصية للمسؤولين في الوزارة وإدارات التعليم.

كما شمل الدليل، عدم النشر أو الرد أو إعادة النشر أو التفضيل لمواضيع تعتبر مخالفة لتوجهات الدولة في الحسابات الشخصية للمسؤولين في الوزارة وإدارات التعليم، والتأكيد على جميع القطاعات التي شملها الدليل بحسابات في شبكات التواصل الاجتماعي تعيين المنسق الإعلامي لتلك الحسابات وهي “المدارس والمكاتب وأندية الحي، والملحقيات، والمدارس السعودية في الخارج من خلال تعبئة النماذج المرفقة في الدليل، لتتولى الإدارة العامة للإعلام والاتصال متابعة تلك الحسابات والقائمين عليها والتواصل معهم وفق نظام تقني معد لذلك”.