لندن تعلن 3 شروط لمن يرغب في زيارة بريطانيا

0
متابعات - الوئام

أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستفرض حجرا صحيا لمدة 14 يوما على الوافدين من الخارج للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد،  في تدبير مثير للجدل يقلق قطاع الطيران.

ويتعيّن على المسافرين الوافدين ملء استمارة لدى وصولهم إلى البلاد مع كامل بياناتهم وسيخضعون لمراقبة عشوائية.

وسيتعرض المخالفين لغرامة بقيمة ألف جنيه (1117 يورو).

وثمة استثناءات للطواقم الطبية وسائقي الشاحنات والإيرلنديين لكن ليس للمسافرين القادمين من فرنسا كما لمحت مؤخرا لندن وباريس.

وردا على سؤال عن الاستثناءات أوضحت الوزيرة أنها ستشمل العاملين في المناطق الحدودية وأولئك الذين يتولون نقل المنتجات الأساسية.

وأعلنت وزارة الداخلية أنه سيُطلب من الوافدين تنزيل تطبيق تتبّع الموقع الجغرافي الذي ستفعّله قريبا المملكة المتحدة لمواصلة الحد من تفشي الوباء.

ويدخل التدبير حيّز التنفيذ اعتبارا من 8 حزيران/يونيو وسيتم تقييمه كل ثلاثة أسابيع، وسيُعتمد بالتوازي مع إعادة فتح تدريجية للبلاد اعتبارا من الأول من حزيران/يونيو في حال تحقيق تقدّم على مسار مكافحة فيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن فرنسا تبدي “أسفها” لهذا القرار، و”استعدادها لاتّخاذ تدبير معاملة بالمثل”.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتل في مؤتمرها الصحافي اليومي في مقر رئاسة الحكومة حول آخر مستجدات فيروس كورونا “في حين بدأ العالم الخروج ممّا نأمل أن يكون أسوأ ما في الجائحة، علينا أن ننظر إلى المستقبل وان نحمي البريطانيين عبر تقليص عدد الحالات التي يمكن أن تدخل عبر حدودنا”.

وأضافت “نتّخذ حاليا هذه التدابير لإبقاء معدّلات العدوى منخفضة والحؤول دون موجة ثانية يمكن أن تكون مدمّرة”.

وتعد بريطانيا الدولة الأكثر تسجيلا للوفيات بعد الولايات المتحدة مع أكثر من 41 ألف حالة مع الأخذ في الاعتبار الوفيات التي يشتبه بأنها ناجمة عن الوباء.

ورفعت المملكة المتحدة القيود عن عدد المرات التي يمكن فيها للسكان الخروج من منازلهم منذ أكثر من أسبوع، ومن المقرر أن تعيد المدارس فتح أبوابها في الأول من حزيران/يونيو.

وبعد الانتقادات التي تعرّض لها على خلفية طريقة إدارة الأزمة، تعهّد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إعداد منظومة تتبّع فاعلة سيتم تطبيقها بحلول الأول من حزيران/يونيو.

ويثير الحجر الصحي لمدة 14 يوما قلق قطاع الطيران المشلول جراء الجائحة. والجمعة حذّرت شركة الطيران “فيرجن أتلاتنيك” التي تواجه صعوبات مالية كبيرة بأن هذا القرار سيعوق استئناف رحلاتها.

وقال متحدّث باسم الشركة “مع هذه القيود، لن يكون هناك ما يكفي من الطلب لاستئناف رحلات الركاب قبل آب/أغسطس على أقرب تقدير”.

ووصف رئيس مجلس إدارة “راين إير” مؤخرا القرار بأنه “أحمق” و”غير قابل للتطبيق”.

وأعلنت جمعية “إيرلاينز يو كاي” أن مثل هذا الاجراء “سيقضي فعليا” على الرحلات الدولية إلى بريطانيا. وقال جون هولاند-كاي المدير العام لمطار هيثرو الأكثر إكتظاظا في أوروبا، إن حجرا صحيا من 14 يوما يجب “أن يكون محددا زمنيا”.

وأثار القرار انتقادات في صفوف الأغلبية المحافظة وقال النائب المحافظ ديفيد ديفيس إنه “من غير الحكيم” فرض هذه القيود على المسافرين الوافدين من “دول واجهت فيروس كورونا أفضل منا”.

وأوضح الوزير المكلّف شؤون إيرلندا الشمالية في الحكومة البريطانية براندون لويس أنه لم يتقرر أي اعفاء مقرر “حاليا” للمسافرين القادمين من دول تفشى فيها الوباء بشكل محدود.