عدد ضحايا كورونا في إيران يتجاوز 50500 شخص

0
طهران- الوئام:

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أمس الثلاثاء أن عدد ضحايا كورونا في 327 مدينة في إيران تجاوز 50500.

وبلغ عدد الضحايا في طهران 10550 شخصًا وفي كل من محافظات خوزستان 4070، وفي اصفهان 2565، وفي سيستان وبلوجستان 1785، وفي لرستان 1687، وفي زنجان 532، وفي هرمزكان 310 أشخاص.

وبحسب الأطباء، توفي 260 شخصًا من مرض كورونا في مستشفى ميلاد في طهران و165 في مستشفى آتيه في طهران منذ مارس.

في 28 مايو و 1 يونيو، أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن العدد الإجمالي للضحايا في 23 مستشفى آخر في طهران كان 5980 شخصًا.

في محافظة طهران، تم إدخال المصابين بكورونا إلى 138 مستشفى عامًا وخاصًا.

في معظم المستشفيات، ارتفع عدد الأشخاص الذين تم إدخالهم في المستشفيات في الأسبوع الأخير من شهر مايو مقارنة بالأسابيع السابقة.

في الأسبوع الثالث من شهر مايو، كان عدد المراجعين المشتبه بإصابتهم بكورونا في مستشفى آتيه 40 شخصًا في اليوم، لكنه ارتفع في الأسبوع التالي إلى 90 شخصًا.

واعترف أردكاني مستشار وزير الصحة بالوضع المتدهور وقال: عدد المرضى الذين تم تحديدهم في ازدياد ويجب أن يعرف المواطنون أننا سنعيش مع وباء كورونا خلال العام أو العامين المقبلين ونحن في إيران كنا أسرع من أوروبا في إعادة فتح الوظائف.

واعتقدنا أن الوضع أصبح طبيعيا بينما لم يكن الأمر كذلك فكل اختبار كورونا يكلف الحكومة حوالي 400 ألف تومان وأنا متأكد من أنه إذا تفاقم الوضع، سيتم إعادة القيود بالتأكيد ويجب أن يحدث هذا.

من ناحية أخرى، أصبح جهانبور، المتحدث باسم وزارة الصحة في النظام خارج الخدمة وتم إقالته.

وقال المتحدث الجديد يوم امس الثلاثاء: إن عدد مرضى كورونا في محافظات كردستان وخوزستان وهرمزكان وسيستان وبلوجستان وبوشهر وكرمانشاه آخذ في الازدياد.

وفي الأيام الأخيرة، بشكل عام، ارتفع عدد المصابين بكورونا في البلاد.

وفي طهران، قال زالي، رئيس لجنة مكافحة كورونا: إن عدد مراجعي المراكز والمستشفيات … يظهر نموًا يصل إلى 3.5 بالمائة مقارنة بالـ 24 ساعة الماضية.

وفي خوزستان، قال المتحدث باسم جامعة جندي شابور للعلوم الطبية في الأهواز: خلال الـ24 ساعة الماضية، اصيب 764 شخصًا بفيروس كورونا في خوزستان.

وفي آبادان، أعلن نائب مدير كلية العلوم الطبية أن استيعاب مستشفى آية الله طالقاني أصبح كاملاً وقال: تم قبول بعض المصابين في مستشفى خميني لشركة النفط ومن المتوقع أن يكون شهر يونيو شهرًا صعبًا وأن يستمر الاتجاه التصاعدي للمرض لمدة أسبوعين آخرين.