وفاة سيدة إماراتية بعد تجمع عائلي أصابها و10 من أبنائها بـ”كورونا”

0
الوئام - متابعات

توفيت سيدة إماراتية، تبلغ من العمر 85 عاماً، متأثرة بعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بعد تجمع عائلي، أصابها و10 من أفراد عائلتها، ولم تتمكن أسرتها من تشييعها، وتلقي عزائها، لإبقائهم في حجر صحي.

وروى عبدالله بن قصير الدرعي، ابن شقيق المتوفاة، ما حدث قائلاً: “فقدنا عمتى نصرة الدرعي، نتيجة إصابتها بفيروس كورونا، وبسبب هذا المرض أيضاً، حُرم أبناؤها إلقاء نظرة الوداع عليها، أو المشاركة في تشييعها إلى مثواها الأخير، أو حتى استقبال عزائها هاتفياً، لكونهم منومين جميعاً في المستشفى”.

وأضاف: “عمتي كانت تبلغ من العمر 85 عاماً، وأصيبت خلال تجمع أسري تسبب في إصابة 11 فرداً من العائلة، عمتي وأربعة من أولادها (رجلان وامرأتان تراوح أعمارهم بين 55، و65 سنة)، وجميعهم لايزالون يتلقون العلاج في المستشفى، بالإضافة إلى ستة من الأحفاد حالياً في العزل المنزلي عقب خروجهم من المستشفى، بينهم طفل (سبع سنوات).

وأشار الدرعى، إلى أن أحد أفراد الأسرة كان مصاباً بـ”كورونا” دون أن يعلم، ولم تظهر عليه أي أعراض للمرض، ونتيجة تجمع عائلي انتقل الفيروس إليهم، لافتاً إلى أن عمته مكثت في العناية المركزة لمدة أسبوع، قبل أن تتوفى يوم السبت الماضي، مضيفاً: “قمنا بإجراءات الدفن، نتيجة وجود أبنائها في العزل”.

وتابع: “عمتي نصرة انتقلت إلى جوار ربها، وندعو الله أن يرزقها الجنة، لكن يجب أن نحترس جميعاً ونأخذ حذرنا من هذا الفيروس، من خلال الالتزام بالإجراءات الاحترازية والحفاظ على التباعد الجسدى، ولبس الكمامات. واجبنا أن نساعده عبر الالتزام والابتعاد عن التجمعات، حفاظاً على حياتنا وحياة من نحب”.