العلامات التجارية لها معنى

0
رشا الشهري

‏كثير من الناس حتى المتخصصين في الاعلانات والعلامات التجارية يجاهدون للإجابة على سؤال: ما هي العلامة التجارية ؟

ظهر مصطلح “العلامة التجارية” لأول مرة منذ أكثر من نصف قرن كوسيلة لمربي الماشية للتعرف على حيواناتهم.

في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر بدأت السلع المعبأة مثل كوكا كولا في الظهور وتم استخدام العلامة التجارية لتمييزها عن المنافسين في السوق ولكن مع تقدم الزمن أدرك المسوقون أن العلامة التجارية لكوكا كولا أكثر من مجرد اسم.

عرَّف ديفيد أوجيلفي ويلقب “أبو الإعلانات” أن العلامة التجارية “هي المجموع غير المادي لسمات المنتج” وأنها تصور الشخص للمنتج أو الخدمة أو الخبرة.

مارتي نيوميير ، مؤلف ومتحدث في كل ما يتعلق بالعلامات التجارية ، يقول: العلامة التجارية ليست شعارًا.. ليست هوية.. ليست منتجًا ولكن العلامة التجارية هي شعور الشخص الغريزي تجاه منتج أو خدمة أو منظمة.

تعني العلامة التجارية شيئًا فريدًا لكل شخص سواء أكان مستهلكًا أو موظفًا أو مراقبنا بشكل عام. العلامات التجارية ديناميكية ويمكنها لعب دور مختلف اعتمادًا على التفاعل وطريقة تواصل الأشخاص مع العلامة التجارية في كثير من الأحيان يمكن أن تتطور علاقة الشخص بعلامة تجارية من خلال زيادة الثقة والولاء والمشاركة.

تعمل العلامات التجارية الذكية والناجحة على الوصول إلى جميع الجماهير المختلفة وتهدف إلى تعزيز العلاقة مع كل فرد في المجتمع.

من أشهر العلامات التجارية في العالم هي العلامة التجارية لشركة أبل الأمريكية وتعمل على تصميم وتصنيع الإلكترونيات وبرامج الحاسوب أنشئت الشركة في ولاية كاليفورنيا عام 1976 وتعد أكبر الشركات قيمة في العالم.

وبلغت قيمة الشركة 1 تريليون دولار يقول خبراء التسويق بأن علامة أبل التجارية هي مفتاح نجاح الشركة ولا يوجد علاقة بين منتجات شركة أبل من جوالات وكمبيوترات وأجهزة الألكترونية وعلامتها التجارية.

لدى شركة أبل إستراتيجية للعلامة التجارية هي تركز على العواطف الخيال الأبتكار والقوة من خلال التكنولوجيا وتتميز شخصية أبل كعلامة تجارية بالبساطة والسعي لتحقيق أهداف عملائها.

كان التحدي الأكبر لشركة هي المنتجات المبتكرة والمصممة بشكل جميل والمريحة والرائدة في مجال التكنولوجيا تدرك أبل أن عملية أرضاء العميل مهمة للحفاظ على نجاح الشركة.

قال المدير السابق لشركة أبل ستيف جوبز “أبل تتعلق بالخيال والتصميم والابتكار وهذا يتجاوز التجارة” ويعتبر الكثيرون أن العصر الذهبي للعلامة التجارية لشركة أبل كان أثناء أدارة ستيف جوبز من عام 1998 الى عام 2011 .

وكان يشرح كل شي على المسرح بشكل جميل كان لديه شعور بالثقة غادر أبل في عام 2011 ولا تزال العلامة التجارية لشركة قوية وفي السنوات التالية التي تولى فيها تيم كوك المسؤولية قام بالمهمة الصعبة المتمثلة في استمرار إرث الشركة الأكثر نجاحًا فى العالم.