كاسياس الفائز بلقب كأس العالم مع إسبانيا يعلن اعتزاله

0
متابعات - الوئام

أعلن إيكر كاسياس حارس مرمى وقائد منتخب إسبانيا الفائز بكأس العالم لكرة القدم 2010، اليوم الثلاثاء، اعتزاله لينهي مسيرة امتدت على مدار عقدين من الزمن حصل خلالها على أبرز الجوائز والألقاب.

وأنهى قائد ريال مدريد السابق فترة خمس سنوات قضاها مع بورتو بعد انتهاء عقده مع النادي البرتغالي في يوليو الماضي.

وعانى كاسياس (39 عاما) من أزمة قلبية خلال حصة تدريبية العام الماضي ولم يشارك في أي مباراة رسمية منذ أبريل 2019.

وقال كاسياس عبر حسابه على “تويتر”، اليوم: “الشيء المهم هو الطريق الذي تسير فيه والأشخاص الذين يرافقونك، وليس إلى أين يأخذك الطريق لأن ذلك يأتي بالعمل والجهد وحده.
“أعتقد أنه يمكنني القول دون تردد إن الطريق الذي سلكته هو الطريق الذي حلمت به.. شكرا”.

وتولى كاسياس منصبا في الجهاز الفني في بورتو بداية الموسم الماضي، وكان ضمن تشكيلة الفريق الأول رغم عدم دخوله قائمة أي مباراة.

وكان قائدا للجيل الذهبي لمنتخب إسبانيا الفائز بأول ألقاب البلاد لكأس العالم في 2010 بجنوب افريقيا وكذلك بطولة أوروبا عامي 2008 و2012 على التوالي.

وخاض حارس المرمى، خريج أكاديمية ريال مدريد للشباب، مباراته الأولى مع الفريق الأول عام 1999 وعمره 18 عاما وشارك في 725 مباراة خلال 16 موسما، وفاز بلقب الدوري الإسباني خمس مرات ودوري أبطال أوروبا ثلاث مرات.

ورغم ذلك رحل عن الفريق بدون أي ضجة في 2015 عندما أعلن رحيله عن نادي طفولته في مؤتمر صحفي في خطوة تعرض بعدها ريال مدريد لانتقادات شديدة وطالبت الجماهير فلورنتينو بيريز رئيس النادي بالاستقالة.

وقال ريال مدريد في بيان عن كاسياس اليوم: “انضم أفضل حارس مرمى في تاريخ ريال مدريد وكرة القدم الإسبانية إلى نادينا عندما كان عمره تسع سنوات”.

هنا نشأ اللاعب ودافع عن قميصنا لمدة 25 عاما، وأصبح واحدا من أشهر قادات الفريق على مر التاريخ.

اكتسب إيكر كاسياس حب ومودة الجماهير وهو نموذج للقيم التي تمثل ريال مدريد”.

ويحمل كاسياس الرقم القياسي للمشاركة في دوري أبطال أوروبا برصيد 177 مباراة بينها 150 مع ريال مدريد ويحمل الرقم القياسي أيضا لأكثر حارس حافظ على نظافة شباكه في تاريخ البطولة وذلك في 57 مباراة.