فضيحة “صفقة كأس العالم”.. ناصر الخليفي يرد على الاتهامات بـ”لم أكن أنتوي”

0
متابعات - الوئام

لم تخرج إجابات القطري ناصر الخليفي على المحكمة السويسرية بشأن فساد صفقة شراء بث كأس العالم، عن الغموض والالتواء.

وتستمر في سويسرا، الأربعاء، محاكمة القطري ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان، الفرنسي ومجموعة “بي إن” الإعلامية بتهم الفساد، وتستمع المحكمة إلى جيروم فالكه، الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

في مجمل التفاصيل من داخل المحكمة فإن فالكه استحدث بريدا سريا بينه وبين ناصر الخليفي، وأن “بي إن سبورتس” حصلت على حقوق البث بتقديم رشاوى للفرنسي فالكه، وأن وثائق “فيفا” اتهمت الفرنسي “فالكه” بخيانة الأمانة، وأن هناك تسجيلات ورسائل تثبت المعاملات المشبوهة بين الخليفي وفالكه، وفقا لقناة العربية.

ورد الخليفي على أسئلة المحكمة بشأن شراء فيلا لأمين عام “الفيفا” السابق، مؤكداً أن الأمر تم من قبل شركة قطرية، قائلاً: ناصر الخليفي: “لم تكن لدي نية شراء الفيلا بل الشركة القطرية اشترتها”.

وقال القاضي للخليفي: الادعاء يتهمك بإبرام صفقة فساد مع فالكه: الفيلا مقابل حقوق البث”، إلا أن الخليفي نفى تهم الفساد الموجهة إليه، وشدد على أن ملكية الفيلا تعود لشركة قطرية يديرها عبد القادر الصديق. وتبيّن أن الخليفي كان قد أنشأ شركة قطرية تولت شراء الفيلا، ثم نقل ملكية الشركة القطرية إلى عبدالقادر الصديق.

وفي رده على الأسئلة استخدم الخليفي أسلوب الغموض، كما تعثر في الإخراج القانوني لصفقاته.