المخابرات الهندية: نشاط تركي “مشبوه” في كشمير دعمًا للمتطرفين

0
كُتب بواسطة: الوئام - متابعات

رصد جهاز الاستخبارات الوطني أنشطة مشبوهة لمنظمات مجتمع مدني تركية داخل إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

وقالت لجنة استخباراتية هندية تشكلت لمراقبة أنشطة منظمات المجتمع المدني المقربة من حكومة حزب العدالة والتنمية في إقليم كشمير إن هذه المنظمات تجاوزت الحدود بدعمها للجماعات المتمردة هناك.

وأوضحت جريدة “تايمز” الهندية أن التحقيقات التي يجريها جهاز الاستخبارات الهندي تشمل منظمات المجتمع المدني المقربة من النظام الحاكم في تركيا، وكذلك الأشخاص الذين تربطهم علاقات بهذه المنظمات، وأن الجهاز أعد تقريرا شاملا بشأن هذه الأنشطة.

ونقلت عن أحد المسؤولين الاستخباراتيين قوله إن هذه العلاقات لها أغراض سيئة، مؤكداً أنه تجرى متابعة وتعقب عمليات تحويل الأموال التي تجريها منظمات المجتمع المدني.

التقرير الاستخباراتي الهندي يرى أن هناك زيادة في راديكالية المسلمين الهنود الموجودين في كشمير والمناطق الأخرى من الدولة، مشيرًا إلى أن هذه الراديكالية والتشدد مرتبطة بمحاولات الرئيس التركي أردوغان إعلان زعامته للعالم الإسلامي، وإعادة إحياء النموذج العثماني.

وسلط التقرير الضوء على وجود زيادة كبيرة في أنشطة منظمات المجتمع المدني المرتبطة بتركيا في المناطق ذات الكثافة الكبيرة للمسلمين في كشمير، مشيراً إلى أن هذه العلاقات والأنشطة قد تكون موجهة مباشرة من حزب العدالة والتنمية الحكام في تركيا.

وكشف الكاتب الصحفي التركي المخضرم فهيم إيشيق في مقال نشره أمس الاثنين أن جهاز الاستخبارات الألماني رصد تزايد أنشطة المخابرات التركية على الأراضي الألمانية، مشيرا إلى أردوغان يستخدم عصابات إسلامية راديكالية لممارسة الضغوط على الحكومة الألمانية.