رئيس الوزراء الأرميني : تركيا تشكل تهديدا متزايدا للأمن العالمي

0
متابعات الوئام

قال رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، إن تركيا تخلق حالة من عدم الاستقرار في جوارها في شرق البحر المتوسط والشرق الأوسط والآن جنوب القوقاز.

 

وأضاف في حديث لـ”واشنطن بوست” Washington Post، نقلته وكالة “أرمنبرس”: أن تركيا تشكل تهديدا متزايدا للأمن العالمي.

 

وقال إن تركيا تساعد أذربيجان بطائرات بدون طيار وقوات مرتزقة من سوريا، بالإضافة لطائرات إف-16 منذ اندلاع الصراع يوم الأحد الماضي.

 

وكشف باشينيان : “تحدثنا مع كبار المسؤولين من دول الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وألمانيا، لكن حتى الآن لم يكن هناك تقدم واضح نحو وقف إطلاق النار أو مفاوضات التسوية”.

 

وأضاف أن الهجوم الأذربيجاني المدعوم من تركيا على أرمينيا نفسها “أصبح الآن حقيقة واقعة” بقصف منطقة فاردينيز- شرق العاصمة يريفان.

ووصف ما يحدث اليوم بأنه “إعلان حرب ضد الشعب الأرميني”.

 

وأوضح : “بلادنا تواجه تهديدا وجوديا بسبب الصراع التاريخي بين تركيا وأرمينيا”، مشيراً إلى أن أرمينيا فقدت “العشرات” من القتلى وأصيب نحو 200 منذ بدء القتال.

 

وقال إن الأذربيجانيين فقدوا عدة مئات من القتلى بالإضافة إلى أكثر من 100 دبابة وبعض المروحيات ومعدات أخرى ، والقوات الأرمينية صدّت الهجمات على كل من ناغورنو كاراباخ وأرمينيا و”آمل الآن أن يفهم الرئيس الأذربيجاني أنه لا يوجد حل عسكري للقضية”.

 

وقال لوسائل إعلام روسية، كما نقلت وكالة “إنترفاكس”: “من غير المناسب الحديث عن قمة بين أرمينيا وأذربيجان وروسيا فيما لا تزال معارك عنيفة جارية”، معتبراً أنه “من أجل إجراء مفاوضات، يجب أن تكون الأجواء والظروف مناسبة”.

 

كما نقلت وكالات أنباء روسية عن رئيس وزراء أرمينيا قوله إن بلاده لا تدرس نشر قوات حفظ سلام في إقليم ناغورنو كاراباخ.

 

الوكالة الأرمينية، في ذات الوقت، نقلت عن باشينيان قوله إن أرمينيا تدرس إمكانية الاعتراف الرسمي باستقلال ناغورنو كاراباخ، كما ندرس أيضا إمكانية تشكيل تحالف عسكري سياسي مع الإقليم.