“واشنطن بوست”: أردوغان رجل مغرور.. وحول تركيا لسجن كبير

0
قسم الترجمة - الوئام:

نشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، اليوم (الجمعة)، مقالا حول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وصفته فيه بالرجل المغرور، وسلطت خلاله الضوء على كيفية غرق أنقرة على يديه، وتدهور أوضاع البلاد.

وبدأت الصحيفة افتتاحيتها قائلة إنه “عندما صعد رجب طيب أردوغان في تركيا إلى السلطة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، قدم نفسه على أنه زعيم ديمقراطية إسلامية نموذجية كانت أولويتها القصوى هي العضوية في الاتحاد الأوروبي. ببطء ولكن بلا هوادة ، تطور إلى رجل قوي مغرور مثله مثل فلاديمير بوتين وشي جين بينغ”.

وأضافت: “الآلاف من السجناء السياسيين يتعفن في سجونه. لا أحد يوضح هذا التحول بشكل أكثر وضوحًا من عثمان كافالا ، الذي اتُهم الأسبوع الماضي بالتجسس ومحاولة الإطاحة بالحكومة.

وأشارت الصحيفة إلى أن السيد كافالا ، صاحب الـ63 عامًا ، هو رجل أعمال معتدل الخلق وفاعل خير وناشط ثقافي معروف بمبادرات مثل تعزيز المصالحة بين الأتراك والأرمن. مؤكدة أنه لم يكن أبدًا سياسيًا أو زعيمًا معارضًا ، لكنه جسد الجانب الليبرالي العلماني من تركيا الذي يحتقره أردوغان.

وأوضحت الصحيفة: “منذ ما يقرب من ثلاث سنوات ، سُجن فجأة وتعرض لحملة تشهير شرسة في وسائل الإعلام الموالية للحكومة ؛ وأشار إليه الرئيس أردوغان على أنه “المتعاون المحلي” لـ “اليهودي المجري الشهير” جورج سوروس ، الذي يعد موضوع عدد لا يحصى من نظريات المؤامرة في تركيا وأماكن أخرى.

في نهاية المطاف ، اتُهم السيد كافالا بتنظيم احتجاجات مناهضة للحكومة اندلعت في اسطنبول في عام 2013. ووجدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ، الملزمة بتركيا ، أنه لا توجد قضية ضده وأمرت بالإفراج عنه في ديسمبر الماضي. بعد شهرين ، برأته محكمة تركية . لكن السيد كافالا أعيد اعتقاله قبل أن يتمكن من مغادرة السجن. بحسب ما نشرت الصحيفة.

وتابعت الصحيفة: “تم توجيه الاتهام إلى السيد كافالا على أساس ادعاء ساخر ومثير للسخرية، وهو أنه “تعاون مع أستاذ جامعي أمريكي ، هنري باركي ، في تدبير محاولة الانقلاب في يوليو 2016 ضد أردوغان”.

ورأت الصحيفة أن الأمر “المقلق في هذه القضية ليس فقط الاضطهاد المستمر لمفكر تركي بارز ، إلى جانب أكاديمي أمريكي مرموق ، ولكن المقلق هو ما أظهره أردوغان أنه يستطيع سجن أي شخص لأي سبب”.