السعوديون يستحضرون 6 سنوات من الازدهار بقيادة سلمان الحزم

0

احتفى السعوديون والمقيمون على أرض المملكة، اليوم، بالذكرى السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم في البلاد.

وارتجت منصات مواقع التواصل الاجتماعي بالاحتفالات وملأ شعب المملكة فضاءها بالاحتفال والتهاني، مؤكدين تجديد البيعة والولاء والوفاء للملك سلمان وولي عهده صاحب السمو الملكي للأمير محمد بن سلمان، وتصدرت هاشتاجات ذكرى البيعة موقع «تويتر»، ومنها #بالحب_والوفا_نجدد_البيعة، و #البيعة_السادسة، و #كلنا_سلمان، و #كلنا_نبايعك_ياملكنا_الغالي، و #الذكري_السادسة_للبيعة.

وشهدت السنوات الست ازدهارا ونماء ربما كان أهمها وضع رؤية المملكة 2030 وانطلاق المملكة نحو أفق جديدة من التقدم و الذي تمثل في تكنولوجيا الفضاء وغيرها من التطورات الاقتصادية التي أدخلت المملكة عصر التطور التقني و الذكاء والعولمة بقوة.

‏وتلقى خادم الحرمين التهاني من عدد من ملك ورؤساء الدول العربية، وتلقى تهنئة من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بمناسبة الذكرى السادسة لتوليه مقاليد الحكم بالمملكة، كما تلقى الملك سلمان بن عبدالعزيز تهنئة ولي العهد رئيس الوزراء في مملكة البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة بهذه المناسبة، والذي بعث برقية تهنئة مماثلة إلى أخيه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

كما تلقى خادم الحرمين تهنئة من أخيه أمير دولة الكويت صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بمناسبة الذكرى السادسة لتوليه مقاليد الحكم في المملكة. أشاد فيها برسوخ وعمق أواصر العلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط الأسرتين الكريمتين والبلدين والشعبين الشقيقين، معبراً عن بالغ الاعتزاز بما تشهده المملكة في هذا العهد الميمون من إنجازات حضارية بارزة على صعيد مسارها التنموي الطموح في مختلف المجالات، سائلاً المولى جل وعلا أن يديم على الملك سلمان بن عبدالعزيز موفور الصحة وتمام العافية لمواصلة قيادة مسيرة الخير والنماء وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية وأن يحقق للمملكة المزيد من التقدم والازدهار تحت قيادته الحكيمة.

 

ووجّهت وزارة الداخلية رسالة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، تعكس مدى الأمان الذي يعيشه شعب المملكة في ظل القيادة الحكمية الحالية.

وبكلمات مؤثرة وعاكسة  لأوضاع المملكة في الوقت الراهن، بثت وزارة الداخلية، مقطع فيديو متبوعًا بتقرير صوتي، قالت فيه: تبارك الملك الذي دمت فيه.. منذ نشأتك وأنت تعطيه.. حتى صار إليك بأمر ربك، فكنت بالحزم والعزم تحميه.. الخير في بلادنا كل يوم يُزهر فيه.. والأمن محكم مستتب في قبضة جندك لا ريب فيه.. والعدو مهزوم وخائف.. من هيبتك دب الرعب فيه.

جدد ماجد بن عبدالله الحقيل وزير الإسكان ووزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، العهد والولاء لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في الذكرى السادسة للبيعة.

وقال الوزير الحقيل، عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر: «في الذكرى السادسة للبيعة نجدد العهد والولاء لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز».

وأضاف: «ست سنوات مليئة بالإنجازات في قطاع الإسكان والقطاع البلدي، نسأل الله أن يحفظ بلادنا وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان والاستقرار في ظل هذه القيادة الحكيمة».

ويصادف اليوم الأربعاء الثالث من شهر ربيع الآخر 1442هـ الموافق 18 نوفمبر 2020م مناسبة مرور ستة أعوام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مقاليد الحكم ملكًا للمملكة العربية السعودية، ويحتفي شعب المملكة والمقيمون على أرضها بهذه المناسبة بقلوب محبة مطمئنة شغوفة بالإنجازات ممتنة لخير العطاء، في مجالات الحياة كافة، يلامسون بحواسهم التطور الذي تشهده أجهزة ومؤسسات الدولة في مختلف أنحاء المملكة.

كما وجه وزير التعليم حمد بن محمد آل الشيخ، كل قطاعات التعليم بمناطق ومحافظات المملكة بتنفيذ البرامج والفعاليات والمسابقات عن بُعد احتفاء بحلول الذكرى السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين، مقاليد الحكم للبلاد، والتي تصادف يوم غدٍ الأربعاء، وإعداد مواد إعلامية مناسبة تتضمن المنجزات التي حظي بها الوطن في عهد خادم الحرمين الشريفين، وما يوليه من عناية واهتمام بأبنائه وبناته الطلاب والطالبات والحرص على تعليمهم.

ويأتي هذا التوجيه من وزير التعليم تأكيدًا لدور الوزارة في تعزيز قيم الانتماء والولاء للوطن وقيادته، وترسيخ الأسس الشرعية والوطنية للبيعة ودلالاتها العميقة في نفوس الطلاب والطالبات، حيث تتضمن الفعالية برنامج (بيعة وولاء)، الذي يهدف إلى إبراز الجهود الكبيرة لخادم الحرمين الشريفين في خدمة الوطن والمواطن والمقيم، وتعزيز قيم الانتماء للوطن والولاء لقادته الأوفياء، وإتاحة الفرصة للطلاب للتعبير عن مشاعر الفرح بذكرى تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم، والاعتزاز بمنجزات الوطن الشامخ.

ورفع وزير الخارجية فيصل بن فرحان التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز والشعب السعودي بمناسبة ذكرى البيعة السادسة.

وكتب على «تويتر»: «تحتفل بلادنا بالذكرى السادسة لمبايعة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- وهي تزهو بمنجزات كبرى، ودور عالمي فعال، وعمل جاد لبناء المستقبل، وشراكات عالمية تتجدد وتعزز.. حفظ الله مليكنا وولي عهده الأمين وأدام على الوطن والمواطن النماء والأمان والاستقرار».

وجدَّد وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر إبراهيم الخريف، الولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ وذلك بمناسبة مرور 6 سنوات على توليه مقاليد الحكم.

وقال الخريف، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «بمناسبة ذكرى البيعة السادسة، تختلط مشاعر الحب والولاء والاعتزاز بمليكنا ووالدنا الغالي الملك سلمان بن عبدالعزيز. وأصالةً عن نفسي، ونيابةً عن منظومة  الصناعة والثروة المعدنية؛ نجدد الولاء، داعين الله أن يحفظه ويجزيه عنا خير الجزاء ويديم علينا الأمن والرخاء في ظل قيادته وولي عهده الأمين».

عبر الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء والرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء بمناسبة الذكرى السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله مقاليد الحكم للمملكة مذكرا بما أنعم الله تعالى على هذه البلاد من توالي النعم من أمن وتمكين ورغد عيش وتلاحم وترابط وطيد بين ولاة أمر هذه البلادحفظهم الله وبين الرعية من أبناء هذا الشعب الوفي والتفافهم حول القيادة, ووقوفهم معها في كل ما من شأنه خدمة هذه البلاد المباركة ، ورفع شأنها ومكانتها ، وتحقيق الأمن والأمان في ربوعها ، وكان ذلك بفضل الله وتوفيقه أولاً ، ثم بتمسك قادة هذه البلاد بعقيدة التوحيد وتطبيق الشريعة وتعاليم الإسلام في جميع نواحي الحياة ، وجميع أنظمة الحكم فيها.

وقال: لقد قام الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله قياما عظيما بتوحيد هذه البلاد وجمع كلمتها ووحد صفها ولم شملها ، فجمع الله به البلاد بعد فرقتها وتفرقها فعاش الناس بخير وسعادة ونعمة فلله الحمد أولا وآخر وظاهرا وباطنا على عظيم عطاياه وجزى الله تعالى الملك عبدالعزيز عنا وعن المسلمين خير الجزاء على ما قدم خدمة لدينه ووطنه ، وها نحن ولله الحمد ننعم اليوم في هذا العهد الزاهر وتحت قيادة حكيمة عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ، الذي لايألو جهدا بدفع عجلة التنمية والسعي في توفير الحياة الكريمة لجميع المواطنين ، وبذل كل غالٍ ونفيس في سبيل رفع شأن هذه البلاد وإعلاء مكانته بين دول العالم ، ويوازه ويشد عضده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله ، الموفق والمسدد في أعماله وتطلعاته بإذن الله تعالى ، فقد لمسنا ونلمس في كل يوم تطورات في مختلف المجالات الصناعية والاقتصادية والإدارية والأمنية وغيرها من المجالات، وكذلك تأهيل الكوادر البشرية لحمل المسؤولية بشكل أفضل وأكمل ، والأخذ بأسباب التنمية والتقدم والازدهار والتطور لهذه البلاد إقليما وعالميا.

واختتم بقوله: وإني بهذه المناسبة أوجه كلمة لأخواني وأبنائي في هذا الوطن الغالي أن نحذر جميعا كل الحذر من أعداء هذه البلاد من الحاسدين والحاقدين على ما أنعم الله علينا من نعمة الأمن والإيمان والاستقرار في لحمة وطنية بين الراعي والرعية،فمما يؤلف بين الناس ويجمع القلوب ويجمع الكلمة، طاعة أولي الأمر، فعلينا جمعيا الوقوف والالتفاف حول قيادتنا وولاة أمرنا ، وأن نكون وحدة واحدة ضد من يريد شق عصا الطاعة و تفريق الجماعة ، فلنتق الله تعالى فيمن ولاه الله تعالى علينا ، لما في ذلك من وحدة الصف وجمع الكلمة ، فأسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ابن عبدالعزيز ويسدد خطاه ويبارك في جهوده ويطيل عمره على طاعته ويمتعه بالصحة والعافية ، وأن يوفق ولي عهده وعضيده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وأن يبارك في جهوده وأعماله وأن يأخذ بيده إلى الحق ويجعله مباركا أينما كان ، كما أسأله أن يحفظ بلادنا من كل مكروه وأن ينصر جنودنا المرابطين ويربط على قلوبهم وينصرهم على عدوهم إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

ورفع النائب العام عضو هيئة كبار العلماء الشيخ سعود بن عبدالله المعجب باسمه ونيابة عن منسوبي النيابة العامة أسمى آيات الولاء والعرفان وصادق التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة الذكرى السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم.

‏وقال المعجب: «نحتفل هذا اليوم بهذه الذكرى العطرة ووطننا الغالي ينعم فيها بالأمن والرخاء والاستقرار وتسريع عجلة التنمية والبناء وتوالي مسيرة الإنجازات متجاوزة العقبات والتحديات المحدقة بالمنطقة والعالم بأسره، ومنها جائحة فايروس كورونا، وما صاحبها من تدابير وقائية أظهرت القدرة الفائقة على احتواء أضرار وتداعيات هذه الجائحة والحد من آثارها على المواطن والمقيم والمنظومة الصحية والاقتصادية والاجتماعية»