ما هي سيارة “الفيراري” المشهورة وكيف تستثمر بهذه الشركة الناجحة؟

0
الوئام-الرياض

سيارة الفيراري المشهورة وكيف تستثمر بهذه الشركة الناجحة وهل سيستمر نجاحها؟ أم أن معدن الشركة سيبدأ بالتآكل كما يتآكل معدن السيارات مع مرور الزمن؟ هل ستتأثر بالأحداث العالمية من حروب وأمراض مثل فيروس كورونا؟ أم أن الاستثمار بها حاليًا يعتبر ناجحًا وآمنًا على المدى الطويل؟

يصعب الإجابة بشكل مباشر على مثل هذه الأسئلة، فبعد التغيرات الكبيرة التي حدثت بالاقتصاد العالمي منذ بداية القرن الواحد والعشرين أصبح التأكد من نجاح أي شركة دربًا من دروب الهرطقة والخيال، ولكن وبالرغم من ذلك، ومع الأخذ بالعديد من العوامل بعين الاعتبار يمكننا تحديد ما إذا كان الاستثمار بشركة فيراري سيكون مناسبًا للمستثمرين أم لا.

ما هي سيارة الفيراري المشهورة

عرض تاريخ الشركة هو خطوة مهمة في تحديد وضع الشركة، حيث أن تراث الشركات دائمًا ما يشهد بقوة الشركة وموقعها في الاقتصاد العالمي.

شركة فيراري الايطاليه المنتجة للسيارة الرياضية الشهيرة تم تأسيسها عام 1929م، وكان اسمها حين ذلك سكودريا فيراري Scuderia Ferrari، وبدأت بتصنيع السيارات الرياضية منذ العام السابع والأربعون من نفس القرن , وفق موقع ويلز المهتم بالسيارات .

تعد حاليًا هي أشهر شركة في مجال السيارات الرياضية فائقة السرعة، والأغلى أيضًا، يسميها مجانين السيارات (الحصان الجامح)، كما أنه مشهور عن الشركة مشاركتها في السباقات العالمية مثل فورميلا 1 والفوز الدائم.

كان إنتاج الشركة  قاصرا على اللون الأحمر المميز لها إلا أنه في الآونة الأخيرة ظهرت بعدة ألوان وبالرغم من ذلك فإن محبيها يفضلون اللون الأحمر، ولون الفريق الخاص بشركة فيراري في السباقات أحمر أيضًا.

شركة فراري الآن مملوكة لشركة فيات بشرائها نسبة 50% من أسهم الشركة في عام 1969م ورفعت نسبتها من الشركة إلى 90% في عام 1980م.

وفي نهايات العام المالي 2014 تم فصل شركة فيراري عن المجموعة وتم توزيع الحصة بين الشركاء , بحسب موقع بي بي سي.

نبذة تاريخية عن الشركة وتطور أعمالها

حسب موقع arabsauto المتخصص في السيارات، كان إنزو فيراري مؤسس الشركة مسابق سيارات في الأصل، وهدفه لم يكن إنشاء أشهر شركة تصنيع سيارات رياضية، كان حلمه تصنيع سيارة واحدة له فقط حسب.

كانت أول سيارة تحمل الشعار الشهير لشركة فيراري (الحصان الجامح) هي السيارة ألفا روميرو وكان إنزو فراري بنفسه يتسابق عليها في رافينا عام 1923م، وكان لقبه “الكومنداتوري” وظل يسابق باسمهم حتى عام 1938م بعدها تقاعد.

بعدما تقاعد إنزو فيراري من شركة ألفا روميرو ظل أربع سنوات غير قادر على استعمال اسمه على للسيارة بسبب العقد الذي كان قد وقعه مع الشركة الراعية له.

أول نموذج بناه إنزو من السيارة كان في عام 1940م وهو النموذج 815 وفاز به بسباق ميل ميلجا.

لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، حلت الحرب العالمية الثانية على كامل أوروبا فتوقف تطوير سيارات الشركة الناشئة، وتوجهت الشركة إلى الجهد الحربي بالأمر المباشر من الحكومة، وتم نقل المقر من مدينة مودينا إلى مكان أبعد ب 16 كم لأسباب عسكرية يقع في مدينة مارانيللو، ولا تزال الشركة تحتل نفس المقر إلى الآن.

فيراري بعد شبح الحرب

بعدما انتهت الحرب العالمية الثانية في عام 1947م كانت فترة الأربع سنوات قد انتهت وأصبح إنزو قادرًا على استخدام اسمه كعلامة تجارية، بجانب الشعار الشهير للفرس الأسود والخلفية الصفراء، وفي بعض الأحيان تجد حرفي (SF) للإشارة إلى سكوديريا فيراري/ سان فيورانو.

تم إعادة بناء الورشة في مدينة مارانيللو، وكانت تلك هي البداية الحقيقية لسيارات سكوديريا فيراري التي تستمر إلى اليوم وغدًا.

أول سيارة فيراري رياضية كانت في عام 1947م، هي السيارة 125S، ذات المحرك V12 بسعة 1.5 لتر، لكن على عكس رغبته قام إنزو ببيعها تجاريًا لتمويل الشركة وسرعان ما اكتسبت السيارة سمعتها الطيبة بين المستخدمين بسبب جودة تصنيعها.

يروى أن إنزو فيراري كان يكره أغلب العملاء جدًا الذين لا يهمهم مزايا سياراته، فقط يشترونها من أجل المكانة الاجتماعية.

تصميمات سيارة فراري

من المعروف عن سيارات فراري إنها تجمع بين الشكل الساحر والأداء الوحشي، فكأنها قلب فرس في جسد غزال، وهذه التصاميم المشهورة عنها جاءت من تصاميم مصانع متخصصة مثل:

  • Pininfarina الذي كان يعمل مع الشركة لمدة كبيرة.
  • Scaglietti.
  • Bertone.
  • Vignale.

كان اللون الأحمر هو المسيطر على التصاميم كما ذكرنا إلا ان ألوان أخرى كان عليها طلب كبير من الجمهور مثل الأصفر الصارخ والأسود اللامع.

فريق سكوديريا فيراري للسباقات

لا يمثل فريق Scuderia Ferrari Mission Winnow فقط المكانة للشركة بين شركات الأخرى المصنعة للسيارات، بل أن ترتيب الفوز كذلك، حيث يمثل ترتيب نصيب الشركة من إيرادات شباك التذاكر، وعلى هذا تتخذ الشركة كافة الإجراءات لضمان فوز فريقها من المعدات الهندسية، إلى راحة الفريق وتدريبهم.
ومنذ اشتراك الفريق في سباقات الفورميلا 1 عام 1950م لم يغب عن سباق واحد، فيعد بذلك أقدم فريق في المنافسة.

أشهر السائقين الذين قادوا سيارات فريق فراري في الفورميلا 1 هو مايكل شوماخر لكنه أعتزل بعد موسم عام 2005م، يقود السيارة الآن السائق “سيباستيان فيتيل”، والسائق الفينلندي ” كيمي رايكونين” الذي يعد الخليفة لشوماخر.

قوة أسهم شركة فيراري

يعتبر سهم شركة فيراري من الأسهم القوية الذي لم يتأثر كثيرًا بجائحة كورونا، فطبقًا لجريدة العين الإلكترونية فإن سهم شركة فيراري الإيطالية خالف توقعات المحللين وحقق صعود غريب خلال تعاملاته بنسبة تتراوح حول 13% وسعره أرتفع فوق 157 دولار أمريكي.

هذا يشير إلى نجاح الشركة في هذه الجائحة التي يمر بها العالم وإمكانية التداول علي أسهما بسوق الفوركس بأقل الأسعار.

قلص سهم فيراري خسائره بنسبة 7% منذ بداية خسائر فيروس كورونا.

بينما في نفس الفترة الزمنية هبطت أسهم شركات سيارات عملاقة أخرى مثل:

  • سهم شركة فورد تراجع بنسبة 43%.
  • سهم شركة جنرال موتورز تراجع بنسبة 36%.

يقول محلل شركة الخدمات المالية JPMorgan “ريان برينكمان” أن سبب عدم تأثر سهم فراري بتداعيات يرجع إلى مكانة شركة فراري وعظمتها.

كذلك لأن الطلب على سيارات الشركة يفوق المصنع بفرق كبير، ولذلك يضطر العملاء إلى الانتظار فترة طويلة قبل الحصول على سيارتهم، قد تصل الفترة هذه إلى عام كامل، وعلى هذا فأن الشركة تبيع السيارات قبل إنتاجها، وهذا ما دفع المستثمرين إلى التوجه لشراء أسهم الشركة.

بينما ترى المحللة في الشركة البحثية Banca IMI “مونيكو موسي” أن شركة فيراري تستغل المستوى المتزايد المستمر للطلب على سياراتها، وأن الشركة تدير عملية قوائم الانتظار بفاعلية مما يزيد من قوة أسهمها، ومستوى السيولة المالية في الخطط المستقبلية.

على الجانب الآخر ترى شركة الأبحاث Banca IMI أن شركة فيراري ستواجه بعض المشكلات في الشحن إلى بلاد مثل الولايات المتحدة الأمريكية بسبب جائحة فيروس كورونا.

المستقبل القريب لسهم شركة فيراري

تسود حالة عامة من التفاؤل في البورصة الأمريكية ناحية أسهم شركة فيراري، فوفقًا لبيانات بلومبرجر أن أغلب المحللين ينصحون بشراء سهم فيراري وينصحون من يمتلكه بالاحتفاظ به.

مصادر الشركة من الدخل غير تصنيع السيارات

من المعروف أن سيارات فيراري هي الأعلى في التكلفة عند الصيانة والتصليح وذلك يمثل دخلًا قويًا للشركة, وهذا الجانب مهم جدًا في ثبات الشركة سوقيًا، لأن العميل لا ينقطع عن الشركة بمجرد شرائه للسيارة، وهذا ما جعل القيمة السوقية كبيرة جدا .

كما أن لشركة فيراري عدة متاجر ومصانع أخرى لتصنيع اكسسوارات السيارات، والملابس وأدوات الحماية لسائقي الدرجات النارية.

كما أن سباقات فورميلا تمثل أساس للشركة وجزء كبير من دخل الشركة، ويعزز مكانتها بين شركات تصنيع السيارات .