موقع muhtwa.com مرجع للمحتوى العربي علي الانترنت

0

المصداقية هي السّمة الأولى التي ينشدها الجميع في مصادر معلوماتهم وأخبارهم، فبناء مثل تلك الصفة ليس بالهين وإنما يحتاج إلى جهد كبير ووقت طويل، لجذب ثقة المتصفحين والحفاظ عليها أصعب من كسبها، ووجود خطأ واحد كفيل لهدمها وتكبيد الخسائر لصانعها، ومن هنا يتصدر موقع محتوى muhtwa.com قائمة المواقع الإلكترونية المعلوماتية، بفضل ما يتمتع به من مصداقية، بالإضافة إلى تقديم  كل ما هو حصري ومُميز، والأهم من ذلك كونه بعيد عن أي أخطاء أو تزييف في المعلومة.

يُقدم الموقع باقة شاملة لكل ما يرغب المُتصفحون في البحث عنه، وإيجاد المعلومات التي تُفيدهم في كافة النواحي الحياتية، فلم يقتصر على مجالٍ بعينه بل تضمن كافة المجالات، بدايةً من الأديان والصحة والاقتصاد وحتى السياسّة والفنون والآداب، ووصولاً إلى التاريخ واللغات والاجتماع، بالإضافة إلى عالم الأزياء والموضة والديكورات، ولا يُمكن أن ننسى اهتمامه بتفسير الأحلام، وما زال التوسع مُستمر لتقديم المزيد من الموضوعات التي تلقى اهتمام الكثيرين.

انتهج موقع محتوى نهجًا مُختلف عن البقية، إذ شق طريق التصدر بعدة طرق حيث وضع في اعتباره انتقاء كُتاب مُميزين، وخبراء في كل مجالٍ على حدة لإنتاج المعلومة بشكل لا يضاهيه ثمن ولا ينافسه فيه من سواه، فاستعان بأطباء لمجال الصحة، و أزهريين لشرح الدين بشكل مُبسط وصحيح يأبى أحد أن يُنكره، إلى جانب وجود خبراء السياسة والاقتصاد بمجال البورصة، وكذلك وجود الأيديولوجية والإعلاميين المُتخصصين في الكتابة بشكل شيق ومُمتع للقارئ.

لا سيما أنه حين احتاج التوسع لمجالات الأزياء والديكورات، لجأ حينها إلى الخبراء العالميين وتقنياتهم، لنقلها إلى العالم العربي ككل وكانت بمثابة السبق له، فلم يتطرق لمثل تلك التقنيات أي موقع آخر، مما جعله يصل إلى القمة في مجال البحث، نظرًا لمعلوماته الشاملة التي تجمع كل ما يُمكن أن تُقدمه المواقع الأخرى بل ويزيد، كما أضاف طرق للصياغة بأساليب لُغوية جذابة.

يسّعى موقع محتوى بعد أن تصدر قمة قوائم البحث إلى التطوير دائمًا في صفحته الرئيسية، حتى تتواكب مع أحدث التصاميم ليس فقط شكلًا بل كمحتوى، بحيث يسهل على المتصفح الوصول إلى كافة المعلومات التي ينشُدها دون أي ملل أو رتابة، وذلك من خلال تقسيم الموقع إلى عدة أقسام، بالإضافة إلى خانة البحث التي من خلالها يقوم المتصفح بإدخال أي عنوان يُريد البحث عنه، لتظهر أمامه النتائج بشكل يسير وسريع.

الموسوعة الإسلامية تُعد أولى تلك الأقسام، والتي تضم عدد كبير من الفتاوى الإسلامية في الدين والحياة، كما تسّرد قصص الأنبياء والشخصيات الإسلامية البارزة، بما تحويه من معلومات ثقافية تُثقل من ميزان ثقافة المُتصفحون، فلم يترك بابًا في الإسلام إلا وتحدث عنه، حيث نجده قدم القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة وأيضاً القدسية وتفاسيرها، بالإضافة إلى آراء علماء الأمة الإسلامية والأئمة الأربعة.

علاوةً على ذكر كل ما يحتاجه المسلم في حياته اليومية من أدعية الأنبياء جميعها، بدايةً من دعاء وقت استيقاظه من نومه لحين عودته إلى فراشه، وذكر دعاء الاستخارة وأذكار الصلاة والصباح والمساء، كما يعي اهتمامًا شديدًا بشهر رمضان المبارك وشعائره، المُتمثلة في صلاة التراويح والتهجد في العشر الأواخر وليلة القدر وفضلها، حتى وصل في نهاية المطاف إلى تفسير الأحلام والرؤى المُختلفة، على يد مُتخصصون وخبراء في علم التفسير المُكتسب، أمثال ابن سيرين والنابلسي وغيرهم من أكابر مُفسري الرؤى.

القسم الثاني يتمثل في موسوعة الصحة والطب، والتي شملت كل الجوانب كالمُستشفيات وكل ما يخصها من معلومات، وانتقالًا إلى طب الأعشاب ومرورًا على كمال الاجسام وفوائدها للحفاظ على الصحة العامة، وإلمامًا بفوائد الأغذية المختلفة والنظم الغذائية الخاصة بكل شخص حسب احتياجاته، متجهًا إلى الرجيم والسعرات الحرارية التي يحتاجها جسم الإنسان كل يوم، ونزولًا إلي زراعة الشعر وتقنياتها المُختلفة التي يُطورها العالم بأسره كل يوم، ووصولًا إلى الأدوية ودليلها المُفصل عن كل ما يخصها من استخدامات وموانع وأعراض جانبية.

الموسوعة الثالثة هي تلك التي تخص تعليم الطبخ للمبتدئين، للوصول إلى حد الاحتراف والتعرف على كل أسرار المطبخ الشرقي والعربي وكذلك الخليجي، من حلويات ومُعجنات مُتنوعة ومشروبات ساخنة وباردة، إلى جانب العصائر المميزة وكل ما هو جديد، لتتمكن الأمهات من تقديمه لأطفالهم بكل أمان بدلاً من شراءه والتعرض إلى الأمراض والعدوى، كما تعرض كم السعرات الحرارية لكل طعام يتم تناوله، وهل يتناسب مع الحالة الصحية للشخص أم لا.

القسم الرابع يختص بـ الأقوال والحكم، حيث يحتوي الموقع مكتبة ضخمة شيقة، تجعلك لا تمل أبدًا من الاطلاع عليها يومًا بعد يوم، كما أنه لم ينسى مُحبي الشعر والنثر المسجوع والغير مسجوع، بل وألمت أيضًا بالعديد من الأمثال والعبر الشعبية داخل الوطن العربي بأسره، وقدمت الخواطر العامة والعبارات المُتنوعة والمُقتطفات المُمتعة.

بالحديث عن القسم الخامس نجد أنه تخصص في سرد كل ما يخص العالم تحت عنوان “حول العالم”، والذي تَميز بإطلالة جذابة لما يعرضه من معالم وآثار سياحية في العالم أجمع، ونشر كل ما يخص الفنادق والمطارات لقتل الحيرة التي تصول وتجول داخل كل مُسافر، خاصةً حين يحتاج إلى اختيار فندقه الخاص ومعرفة أحوال المطارات بشكل دائم، كما قدم أيضًا خرائط الدُول والعواصم وما تحويه من تعداد سكاني.

اهتم الموقع بدول الشرق الأوسط والوطن العربي، فقدم دليلًا شاملا لكل من جمهورية مصر العربية والممّلكة العربية السّعودية ودولة الكويت، كما شمل مقالات عدة عن السياحة العربية والعالمية، إلى جانب تأشيرات السفر ومعلومات لا حصر لها عن الخليج العربي.

الموسوعة السادسة والتي كانت بمثابة المفاجأة لكل مُتصفي الموقع من محبي الفلك والعلوم، والتي سُميت باسم “العلوم والتنمية”، حيث اشتملت على كل ما يخص المجرات والكواكب وعلوم ما وراء الطبيعة التي تشُد أذهان الكثير منا، وكرست الوقت لانتقاء مقالات خاصة بعلم النفس وعلم طبقات الأرض والتنمية البشرية، كما ركزت بقوة على العديد من الاكتشافات والاختراعات.

الموسوعة السادسة جاءت بكل ما يخص الأسرة، من كيفية حل المشاكل الزوجية بل وتفاديها، لخلق جو من السعادة الأسرية يسمح ببناء بيت عربي متكامل أصيل، يُنجب نشأً متميزًا سليم الفكر والخُلق، كما سردت طرق عدة لكيفية العناية بالأطفال منذ الولادة وإلى الفطام، وحتى دخول المدارس وكيفية التصرف وقت التطعيمات، والتصرفات السليمة التي يحتاجها كل أب وأم لنشأة طفل مُبدع يتمتع بصحة جيدة.

كما خصص موقع محتوى قسم كامل داخل موسوعة الأسرة، يخص الأسماء ومعانيها وصور جميلة لها سواءًا العربية أو الأجنبية منها، وتجد أيضًا الأسماء الخاصة بالدين الإسلامي والمسيحي بمعانيها، بالإضافة إلى عرض أسماء للبنات والأولاد للمتصفحين الذين يُواجهون حيرة في اختيار اسمًا مُميزًا لمولودّهم الجديد.

القسم السابع “آدم وحواء” ومن الاسم يُمكننا أن نستشف أنه يتعلق بالأناقة والجمال، فقد اشتمل على مقالات العناية بالبشرة وقصات الشعر العالمية الجديدة، التي تُساعدك في اختيار ما يليق بشكل وجهك، كما جاء بها كيفية تنسيق ديكورات البيت العصري بشكل جديد، ووصفت كل جوانب أناقة آدم مُسلطةً الضوء على الأزياء والموضة، ولم تنس حواء بل تحدثت عن كل ما يهم الحمل والولادة.

الموسوعة السابعة تسرد كل ما هو جديد عن الفنون والسينما، وتقارير المسلسلات والأفلام وكتابة كلمات الأغاني، وأيضاً كل ما يتعلق بفن الرسم والفنون الأخرى.

القسم الثامن يقوم بعرض باقة متنوعة من المقالات الخاصة بكأس العالم، والمعلومات الرياضية المتعلقة بأندية كرة القدم، كما تجد به توقعات الأبراج ورسائل جديدة، وهناك اهتمام شديد بترددات القنوات الفضائية المختلفة، كما تشمل عالم السيارات وأحدث المُوديلات العالمية.

الموسوعة التاسعة تضم الصور بكافة أنواعها وأشكالها، سواء من الفيس بوك أو صور للمشاهير سواءًا في الوطن العربي أو العالميين، وتعرض صور الحب التي يتبادلها العشاق والمحبين، خاصةً في عيد الحب وأعياد الميلاد، بالإضافة إلى صور رياضية لمشاهير كرة القدم.

القسم العاشر يتحدث بشكل خاص عن الإنترنت، ونوعية الخدمات التي يُقدمها من بنكية وتقنيات، وتحميل تطبيقات لموبايلات الأندرويد والكمبيوتر وكذلك خدمات الفيس بوك، وقسم خاص بشركات الاتصالات، والجدير بالذكر هنا هو قسم المال والأعمال الذي يحوي قدر كبير من المعلومات، والتي تخص العملات و البورصة وسوق الأعمال.

الموسوعة الحادية عشر تخص المجتمع بأسره، وتنقل لنا صورة خاصة عن الزراعة وتربية الحيوانات والطيور، علاوةً على وجود دراسات جدوى للمشاريع الكبيرة والصغيرة، كما تعرض فقرات عن سؤال وجواب والمعلومات العامة والمشاهير داخل مُجتمعنا العربي.

القسم الثاني عشر والأخير والذي يُمكن وصفه بالختام المسك لموقع محتوى، هو الخاص بالتعليم والذي يشتمل على مواضيع غاية في الأهمية، تختص بتعليم اللغات والدورات التدريبية والأبحاث المدرسية، إضافةً إلى أساليب التعليم الحديثة التي يُطورها العالم من مدارس يابانية وغيرها، وموضوعات التعبير وكل ما تشمله قواعد اللغة العربية، كما تُقدم للطلاب المحبين للأنشطة المدرسية مقالات عن الإذاعة المدرسية.