إلى العلا.. ومن العلا ولي العهد يلفت نظر العالم من الأرض التاريخية (صور)

0

أبهرت مجموعة من الصور، لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، وسط جبال العلا رواد التواصل الاجتماعي، حيث تم تناولها بشكل مكثف وسط حالة من الإعجاب بحيوية وتلقائية ولي العهد.


والتقطت الصور لولي العهد داخل “بيت شعر” يرمز لتاريخ والثقافة السعودية الأصيلة، أثناء مشاركته في جلسة حوار استراتيجية ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي، بحضور أكثر من 160 من قادة ورواد الأعمال المؤثرين الدوليين مثلو 28 قطاعًا و36 دولة.

وخلال الجلسة الحوارية، تطرق سمو ولي العهد للفرص الاستثمارية الكبرى في المملكة والتي تصل قيمتها إلى 6 تريليونات دولار خلال السنوات العشر القادمة، منها 3 تريليونات دولار استثمارات في مشاريع جديدة، في إطار ما توفره رؤية 2030 من فرص لإطلاق قدرات المملكة غير المستغلة وتأسيس قطاعات نمو جديدة وواعدة.

 


واجتمعت في “العلا” كل عوامل الجذب التاريخي والجغرافي، فهي واحدة من أهم الأماكن الأثرية في العالم التي تحكي معالمها تاريخ حضارات إنسانية قامت على أرض جزيرة العرب التي تشكل المملكة ثلاثة أرباع مساحتها، وُتحيط بها جبال جُدَدٌ بيضٌ وحمرٌ، وصخور ضخمة مختلفٌ ألوانها، وكثبان رملية ناعمة، وفيها موقع “الحجر” الذي يعود تاريخه إلى 300 سنة قبل الميلاد وظلت أسراره مستعصية على الكثير من الباحثين حتى وقتنا الحاضر.

 

وللجيولوجيين رأيهم العلمي، فقد تميزت العلا بصخورها التي تكونت معظمها قبل أكثر من 542 مليون عام كالصخور الجليدية في جبال الربطين، ودلت على الفترة الجليدية الأخيرة إبان ما قبل الكمبري، وعزز وجودها حسبما أكد الجيولوجي البروفيسور عبدالعزيز بن لعبون من فرضية الأرض المتجمدة في جزيرة العرب، وهي الفترة التي تغطت فيها الأرض كاملة بالجليد خلال أزمنة متقطعة قبل أكثر من 700 مليون سنة.

وتقع “العلا” في الجزء الشمالي الغربي من المملكة وتتبع إداريًا منطقة المدينة المنورة التي تبعد عنها باتجاه الشمال 300 كم، وطولها يصل إلى 25 كم وعرضها ما بين 3 إلى 5 كم، وتتمتع بموقع جغرافي تميز بمكانة تاريخية في قلب العالم القديم، وفيها تجلى دور الإنسان في بناء حضارة عريقة عدت مصدرًا علميًا موثوقًا لدراسة تاريخ جزيرة العرب في عصر ما قبل التاريخ، وهي أكبر متحف تاريخي مفتوح في العالم كما وصفها الكثير من المستكشفين وعلماء الآثار.