فيروس حمى الخنازير يتفشى بالصين

0
متابعات_ الوئام

ذكر تقرير لوكالة أنباء «رويترز»، اليوم، أن الصين أكدت تفشي حمى الخنازير الإفريقية في إقليمي سيشوان وخبي، المنتجين الرئيسيين للحوم الخنازير في البلاد، وهي أزمة جديدة تضاف إلى الصين في ظل تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وقالت وزارة الزراعة والشؤون الريفية في بيان، إن التفشي قضى على 38 خنزيرا في مزرعة بإقليم سيشوان، أكبر منتج للحوم الخنازير في الصين.

وذكرت «رويتزر» أنه تم رصد المرض في إقليم خبي بحافلة كانت تنقل خنازير بصورة غير مشروعة من إقليم آخر، حيث تعد الصين أكبر منتج ومستهلك للحوم الخنازير في العالم.

وواجهت الصين عام 2019 مرض حمى الخنازير الإفريقية ما تسبب في فقدان الصين نصف ثروتها من الخنازير، حيث كانت بكين أعلنت كذلك أيضا تفشٍ آخر للمرض في الأسبوع الماضي بإقليم يونان جنوب غرب الصين.

ووفق حالات انتشار المرض سابقا، فإن ظهور حالة واحدة في إحدى المزارع يستوجب على الفور التخلص من جميع الحيوانات التي كانت متواجدة بها، وفق موقع «دويتشه فيله» الألماني، وهي إلى حد ما تشبه تداعيات فيروس كورونا المستجد إذ أنه اكتشاف حالة إصابة واحدة لشخص بفيروس كورونا تستوجب عزل جميع من خالطوا هذا الشخص.

لكن الوباء لا يشكل لحسن الحظ خطورة على الإنسان، وإنما يهدد الخنازير الداجنة والبرية.

وتصيب حمى الخنازير الثروة الداجنة والخنازير البرية على حد سواء، وعند إصابة حيوان ما به تنتابه حمى شديدة ونزيف داخلي.

وتسبب المرض في موت أكثر من 90% من الخنازير المريضة ومعظمها في غضون أسبوع واحد.

وينتقل مرض حمى الخنازير، من خلال ملامسة الدم المصاب أو سوائل الجسم أو الجثث، ويمكن كذلك للفيروس أن يبقى في الجثث من شهور إلى سنوات، لكنه مع ذلك لا يصيب البشر.