بالصورة: إنقاذ حياة طفل بعد اختراق سكين لـ”بطنه” في مكة

تمكن فريق طبي في مستشفى حراء العام من إنقاذ حياة طفل بعد أن اخترقت سكين الجهة العلوية من البطن وتسببت بجرح غائر استدعى نقله للمستشفى.

وأفاد ذوي الطفل الذي يبلغ من العمر 9 سنوات أنه كان يلعب بالسكين في غفلة منهم واخترقت بكاملها الجهة العلوية من بطنه.

وفي التفاصيل التي تحصلت عليها "الوئام" فقد أوضح الإستشاري المناوب / فرخ عالم بقسم الجراحة بمستشفى حراء أن الطفل وفور وصوله إلى قسم الطوارئ تم استدعاء فريق الجراحة العامة المناوب لتقييم الحالة.

وأفاد بأن مثل هذه الحالات تعتبر بالغة الخطورة إذ أنه وأثناء إجراء عمليات مماثلة قد يحدث نزيف حاد عند نزع السكين من المريض وفي نفس الوقت لابد من إزالتها رغم خطورة العملية على حياة الطفل.

وكانت حالة الطفل غير مستقرة وعلى أثره تم البدء في الإسعافات الأولية من المحاليل وكذلك تجهيز وحدات الدم لتعويض النزيف المحتمل أثناء العملية وتم عمل تصوير الأشعة السينية والسونار  وعليه تقرر نقل الطفل إلى غرفة العمليات على وجه السرعة بعد شرح العملية و كافة مضاعفاتها من قبل الفريق الطبي لذوي الطفل.

وأضاف أخصائي الجراحة العامة الدكتور / محمد موسى الذي باشر الحالة فور وصولها بالطوارئ أنه تم إستدعاء فريق طبي متخصص بجراحة الأطفال من مستشفى الولادة والأطفال واتضح وجود نزيف للبطن بعد حدوث تمزق وكدمة دموية للرابط الدهني ما بين المعدة والقولون العرضي وتم إصلاحه والتحكم في النزيف وإخراج السكينة ولله الحمد بدون أي مضاعفات أخرى في عملية جراحية أستغرقت مايزيد عن الساعتين وذلك بفضل الله ثم بجهود الفريق الجراحي وفريق التخدير.

وتم إخراج المريض إلى قسم العناية المركزة للأطفال وإبقائه تحت العناية السريرية الفائقة وهو الآن بحالة مستقرة ولله الحمد وبكامل وعيه .