شنقاً حتى الموت… إعدام المرأة الـ 116 في عهد روحاني

0
طهران - الوئام:

شنق نظام الملالي امرأة أخرى في سجن تايباد بشرق #إيران وتقع مدينة تايباد  في محافظة خراسان الرضوية في شرق إيران.

وكانت ”نفيسة باك مهر“ في السجن لمدة 8 سنوات وبانتظار تنفيذ حكم الإعدام.

ولم تعلن السلطات الرسمية أو وسائل الإعلام الحكومية في إيران عن تنفيذ حكم الإعدام حتى نشر هذا الخبر.

وهذه هي المرأة  الـ 116 التي تُشنق في إيران منذ أن أصبح حسن روحاني رئيس الملالي في صيف 2013.

وزاد نظام الملالي في إيران مؤخرًا من إعدام النساء.

والجدير بالذكر أن ”مريم كريمي“ أعدمت شنقًا في 13 مارس في سجن لاكان بمدينة رشت.

وفي الإطار نفسه تم إعدام ”زهراء إسماعيلي“، 42 عاماً أم لطفلين، شنقاً في 17 فبراير 2021  في سجن جوهردشت (المعروف أيضاً باسم رجايي شهر) بمدينة كرج.

كما تم إعدام امرأة مجهولة الهوية تبلغ من العمر 23 عامًا في سجن أردبيل في 8 فبراير 2021.

وتقع معظم النساء المدانات ضحيات للعنف المنزلي والقتل دفاعاً عن النفس.

لكن القضاء الإيراني لا يصنف جرائم القتل العمد ويعاقب عليها بالإعدام بغض النظر عن الدوافع والسبب.

تجدر الإشارة إلى أن إيران  تسجل أكبر الرقم القياسي بالإعدامات في العالم بالمقارنة بعدد سكانها كما إيران تحطم الرقم القياسي لإعدام النساء في العالم. هذه الإعدامات غير عادلة.

خلال سنوات حكم روحاني السبع، أُعدم أكثر من 4300 شخص في إيران.

العدد الفعلي لعمليات الإعدام وخاصة إعدام النساء أكثرمن ذلك بكثير.

يقوم نظام الملالي بتنفيذ معظم عمليات الإعدام سراً وبعيداً عن الأنظار. لم يكن هناك شهود وقت التنفيذ إلا من قاموا بتنفيذها.

ويستخدم النظام الإيراني عقوبة الإعدام على نطاق واسع.

ففي كثير من الحالات يتم اللجوء إلى الحكم بالإعدام بشكل عنصري في حق الطبقات محدودة الدخل والفقيرة والأقليات الدينية والقومية والمعارضين السياسيين والنساء.