هيئة كبار العلماء: تسجيل خادم الحرمين الشريفين وولي العهد في برنامج التبرع بالأعضاء من “العمل الصالح” و”سنة حسنة”

0
الرياض- الوئام- واس:

قالت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء إن تسجيل خادم الحرمين الشريفين وولي العهد في برنامج التبرع بالأعضاء من العمل الصالح الذي اتفقت الهيئات والمجامع العلمية الشرعية وفي طليعتها هيئة كبار العلماء بالمملكة على عظيم أجره وفق ما جاء في القرارات الصادرة عنها.
وأضاف في بيان لها أن التبرع بالأعضاء بعد الوفاة ليستفيد منها الآخرون داخل في مشمول استبقاء الحياة والمحافظة عليها، التي هي من أعظم مقاصد ديننا الحنيف، وعلى هذا المقصد تدور شرائع متنوعة في الدين الإسلامي، وفي ذلك يقول الله جلَّ شأنه:( ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا).
كما أن هذا التبرع من الإحسان الوارد في قول الله عزّ وجلّ:( وأحسنوا إن الله يحبُّ المحسنين).
وتابعت : والأمر بالإحسان في الآية الكريمة يشمل جميع أنواع الإحسان، ومن أعظم أنواعه: أن يكون الإنسان سببا – بإذن الله تعالى- في استبقاء حياة إنسان آخر، أو في التخفيف من آلامه، أو في الشفاء من مرضه.
كما أوضح البيان: وإن مقاصد الشريعة الإسلامية الكفيلة بتحقيق كل ما هو خير ومصلحة راجحة للفرد والجماعة، والتي تدعوا إلى التعاون والتراحم، تحثُّ على التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، وتعدُّه نوعا من التكافل بين أفراد المجتمع، وذلك داخل في مشمول قول النبي صلى الله عليه وسلم:( مثَل المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثَل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمَّى).
ونوهت أن هذه المبادرة الطيبة تُمثِّل سنة حسنة وخطوة مباركة تدعو وتُحَفِّز الجميع من مواطنين ومقيمين لسلوك جادتها على ضوء حاجتها الملحة ونفعها العام وأجرها وثوابها العظيم عند الله تعالى؛ وذلك باعتبار ولاة الأمر “يحفظهم الله” قدوة الجميع بما لهم في النفوس من الإجلال والاحترام والاهتداء بسمتهم الرفيع، أجزل الله مثوبتهم وأعانهم ووفقهم على ما قدموا ويقدمون من فعل الخيرات وتتابع المبرات والحث الدائم عليها قولاً وعملاً.