اللقاحات تنقذ 12 ألف شخص في انجلترا

قال تحليل لوكالة الصحة العامة في إنجلترا، إن طرح لقاحات كوفيد-19 في إنجلترا حال دون وفاة نحو 12 ألف شخص ودخول أكثر من 30 ألف آخرين المستشفيات من كبار السن.

وطعمت بريطانيا ثلثي سكانها البالغين بجرعة واحدة على الأقل من لقاح كوفيد-19، مما ساعد جهود رئيس الوزراء بوريس جونسون لإعادة فتح الاقتصاد بحلول الصيف.

وقالت وكالة الصحة العامة إنه حتى نهاية أبريل الماضي، حال برنامج التطعيم ضد كوفيد-19 دون وفاة 11700 ممن تبلغ أعمارهم 60 عاماً أو أكثر في إنجلترا، وتم تجنب دخول ما يقدر بنحو 33 ألفاً المستشفيات ممن تبلغ أعمارهم 65 فأكثر خلال نفس الفترة.

ولم تشمل أرقام وكالة الصحة اسكتلندا أو ويلز أو أيرلندا الشمالية، التي تضع حكوماتها سياستها الخاصة في مكافحة الجائحة.

وأضافت الوكالة أن هذا التقدير لا يمثل سوى التأثيرات المباشرة للقاحات، والدليل الواضح والمتزايد على أن اللقاحات تساعد في تقليل انتقال العدوى، مما يعني أن عدد الوفيات والدخول للمستشفيات التي منعتها اللقاحات كانت أعلى على الأرجح.

وقالت ماري رامسي رئيسة قسم التحصين في وكالة الصحة العامة بإنجلترا "لقد أنقذ اللقاح عدداً كبيراً جداً من الأرواح ويمكننا الآن أن نرى التأثير الهائل الذي أحدثه على وقاية الأشخاص من الإصابة بأعراض خطيرة ومن ثم حماية مستشفياتنا أيضاً".

ويظهر تحليل أن بريطانيا سجلت 127640 حالة وفاة بسبب كوفيد-19 في سادس أعلى عدد وفيات على مستوى العالم.