مقومات نجاح الثلاثة فصول الدراسية

0
أ. عبدالله عبدالرحمن الغبيوي

في ظل تأكيد معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد ال الشيخ بأن التعليم في المملكة العربية السعودية العام الدراسي المقبل – بإذن الله – سيكون رحلة ممتعة للطلاب والطالبات وللمعلمين والمعلمات بعد أن أعلنت الوزارة بتقسيم العام الدراسي إلى ثلاثة فصول دراسية بدلاً من فصلين ليتكون نظام الثلث التعليمي على ثلاثة ركائز أساسية :

أولاً : يحتوي العام الدراسي على ثلاثة فصول دراسية على أن يتكون كل فصل دراسي من 13 أسبوعًا، ويتضمن 12 إجازة أثناء العام الدراسي، وفي كل فصل دراسي هناك إجازات نهاية أسبوع مطولة كذلك إجازة بين كل فصل وآخر.

ثانيا : يقوم هذا النظام على تخفيض عدد المواد الدراسية في الفصل الواحد.

ثالثاً : يركز أكثر على المواد الدراسية الاساسية والتي تحتاج في تدريسها إلى ثلاثة فصول دراسية كاملة كالرياضيات والعلوم ومهارات القراءة والكتابة.

بينما هناك مواد دراسية يمكن تدريسها في فصلين دراسين أو فصل دراسي خلال العام الدراسي.

واوجدت الوزارة مشكورةً ولمواكبة هذا العصر وتحدياته للعام المقبل مواد جديدة وإثراء المواد القائمة الحالية بمفردات وتطبيقات والتي تجعل من الطالب أكثر تمكناً في مهاراته ومعارفه لتعم الفائدة ويكتمل عقد التطوير.

كتد‏ريس مادة اللغة الإنجليزية من الصف الأول الإبتدائي ، تدريس مادة الحاسب الآلي من الصف الرابع الابتدائي ،ومناهج دراسية في التفكير الناقد والفلسفة والدفاع عن النفس ووحدة وطني ومشروع التعليم المدمج ومشروع ومسارات الثانوية والأكاديميات.

وتهدف الوزارة من تطبيق قرار العام الدراسي ذو الثلاثة فصول إلى تحقيق الأهداف الأساسية للتطوير ومواكبة الدول المتقدمة في هذا العصر الحديث بتحدياته ومعلوماته وتقنياته ومعارفه ومعلوماته ومهاراته ليخرج جيل واعي ومنجز ومثقف ومدرك ومنافس بتميز.

وتحقيق الاستفادة لجميع العاملين في الميدان التربوي في مجالات متنوعه علمية وتقنية وتربوية وتدريبية من مديرين ومعلمين وإداريين وأولياء أمور وغيرهم.

كما أن قلة مواد الفصل الواحد يجعل الطلاب يركزون في المادة بشكل افضل ويكتسبون المعلومات والمعارف بشكل ايسر ويؤدون اختبارها بتمكن وإجادة، وإن اعتماد نظام ثلاثة فصول دراسية، سيسمح بتوفير مساحة مناسبة للتعلم تتوافق مع أنظمة التعليم الدولية، وإيجاد مساحة لراحة الطلاب بين الفصول الدراسية.

مما سيؤثر ايجاباً في تحصيلهم العلمي مع المحافظة على أيام التعلم في العام الدراسي بما يتوافق مع المعايير العالمية والاستفادة من بعض فترات الإجازة لتوفير برامج التنمية المهنية للكوادر الإدارية والتدريسيةكما تعتبر تنظيم إداري لتقديم المناهج والمعارف والمهارات بالطريقة المثلى.

ويتميز العام الدراسي المقبل ذو الثلاثة فصول بعدد من المميزات منها على سبيل المثال لا الحصر : يرفع كفاءة العملية التعليمية ويُحسن ويتقن من اداء الاختبارات المحلية والدولية لتركيزه على المواد الأساسية عند تعلمه ويعالج الفجوة التعليمية ويُحقق توازن بين عمليات التدريس وعمليات التقويم فمن الملاحظ في نظام الفصلين الدراسين هو أن عمليات التدريس أكثر من عمليات التقويم بينما في هذا النظام التعليمي تكون عمليات التقويم أكثر من عمليات التدريس.

ويُوجد مرونة في عمليات التعليم فبإمكان الطالب يدرس المواد الدراسية الغير الاساسية التي تلبي ميوله وتشبع رغباته التعليمية وللحاجة لها في حياته الحالية والمستقبلية فيمنح الطلاب فرصةلتحسين أدائهم يعزز مهاراتهم وقدراتهم، ‏ويرفع نواتج التعلم ويُعزز التعلم الإلكتروني والتعلم عن بعد ، ولمواكبة مهارات القرن ٢١.

‏كما يوجد إجازة في كل فصل دراسي وإجازات نهاية أسبوع مطولة وكذلك إجازة بين كل فصل وآخر وذلك ليستعيد الطلاب فيه نشاطهم ويعودوا بفكر أفضل وحرص وحماس.

لكن من ناحية أخرى هناك بعض التحديات في تطبيق هذا النظام التعليمي والوزارة بإذن الله قادرة على معالجتها لما يحتويه هذا النظام من فوائد منها مثلاً التحدي المتمثل في تهيئة البيئة التعليمية ومنها صعوبة التقييم وضرورة أن يكون معبرا عن واقع التعليم ومنها أن هذا النظام يحتاج إلى بناء المناهج وتطويرها بشكل مستمر.

أن حرص معالي وزير التعليم يحفظه الله على تحقيق مافيه مصلحة للطلاب والطالبات وجميع العاملين في الميدان التعليمي وتحقيق الأهداف الأساسية للتطوير التعليم مستمداً ذلك من توجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود واللذان يسعيان للنهوض بالتعليم والرقي به إلى الأفضل ومواكبة العصر وما تطبيق نظام العام الدراسي إلى ثلاثة فصول وما سيجنيه الميدان مستقبلاً من فوائد ذكرت بعضها في هذا المقال لخير دليل.

بالتوفيق.. وإلى الأمام يا وطني بإذن الله

*مشرف التدريب التربوي بمحافظة الدوادمي