“الشورى”: منجزات “الإسكان” تجاوزت المستهدفات.. وتطوير أواسط المدن “ضرورة”

0
كُتب بواسطة: متابعات - الوئام

أكد عدد من أعضاء مجلس الشورى على أهمية تشديد الرقابة على المطورين العقاريين لتطبيق معايير جودة المباني والبنية التحتية، مشيدين بالجهود المبذولة من وزارة الإسكان (سابقاً) في هذا الشأن وغيرها من الشؤون الأخرى التي أثمرت عن تحقيق منجزات عدة انعكس أثرها على الوطن والمواطن.

وشهدت جلسة مجلس الشورى المنعقدة اليوم الثلاثاء لمناقشة التقرير السنوي للعام 2020 لوزارة الإسكان (سابقاً)، جملة من التوصيات التي استعرضتها لجنة الحج والإسكان، إضافة إلى عدد من مداخلات الأعضاء، تضمنت التأكيد على ضرورة التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتسريع اكتمال قاعدة البيانات للأراضي البيضاء، وتحقيق التوازن في توزيع وحدات الإسكان التنموي بين مناطق المملكة، إضافة ضرورة التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لاستكمال تحقيق أهداف المرحلة الثانية من برنامج الإسكان – أحد برامج رؤية المملكة 2030-، وتطبيق المطورين العقاريين لمعايير الجودة المعتمدة في إنشاء المباني وتنفيذ البنية التحتية وجميع الخدمات والمرافق في الأحياء السكنية من مدارس ومراكز صحية وحدائق بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، علاوة على زيادة الاهتمام بتدريب الموظفين على رأس العمل.

من جانبها، أشادت عضو مجلس الشورى الدكتورة عائشة ذكري، بالجهود المبذولة من وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان ضمن برامج تدريب وتأهيل الموظفين لديها، مشيرةً إلى تقديم الوزارة التدريب النوعي لغالبية موظفيها من خلال تقديم الدورات التدريبة خلال العامين 2019 و2020، لافتة إلى أن الإنجازات التي حققتها الوزارة خلال العام الماضي 2020 في مجال تقنية المعلومات تعتبر متقدمة جداً ونوعية، وتدل على أن الوزارة تمتلك بنية رقمية عالية ساهمت في تنفيذ عدد من البرامج وورش العمل لموظفيها، وعقد العديد من الندوات والمؤتمرات خلال العام الماضي، وأن جائحة كورونا لم تكن عائقاً في تحقيق المستهدفات.

ونوّهت إلى أن الآلية المتبعة من قبل الوزارة لتخصيص الوحدات السكنية لمستفيدي الإسكان التنموي من الأسر الأشد حاجة تركز على تحقيق التوازن بين الاحتياج الفعلي في كل منطقة وتوفر الممكنات اللازمة بالتنسيق مع شركائها من الجمعيات الخيرية والتنموية، علاوة على توفر المخزون العقاري من الوحدات ومستوى دخل الأسر، واستهدافه رفع مشاركة القطاع غير الربحي والفرق التطوعية.

من جهته، قال عضو مجلس الشورى الأستاذ أسامة الخياري خلال مداخلته: “أن جهود وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان فاقت المستهدفات المرسومة للعام الماضي 2020، ما أحدث نقلات نوعية وابتكارات أسهمت في تنوع الخدمات المقدمة للأسر السعودية”، مشدّداً على ضرورة إيجاد حلول للتمدد العمراني الكبير في الأحياء السكنية الجديدة والهجرة الجماعية من وسط المدن، وبحث السبل المناسبة لإحياء أواسط المدن في ظل تكامل بنيتها التحتية، والعمل على توفير مرافق خدمية مناسبة وجاذبة، لما في ذلك من آثار إيجابية اجتماعياً واقتصادياً وأمنياً، إضافة إلى أثرها في توازن التمدّد العمرانية، داعياً الوزارة لدراسة وضع الأحياء السكنية القديمة وتأهيلها لتصبح نموذجية لسكن المواطنين وجاذبة للمستثمرين.

فيما دعا عضو مجلس الشورى الدكتور فارس العصيمي، الوزارة إلى استقطاب المزيد من الكفاءات الفنية المتخصصة من المهندسين والمختصين لمتابعة المطورين العقاريين والتأكد من التزامهم بمعايير الجودة المعتمدة لإنشاء المباني السكنية والبنية التحتية للأحياء السكنية بما يحقق تطبيق المعايير العالمية لجودة الحياة، مشيداً بالجهود المبذولة من الوزارة خلال الفترة الماضية.