“الصحة العالمية” تحذر من كارثة وشيكة في أفغانستان بعد إغلاق ربع المستشفيات

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم، من كارثة وشيكة في أفغانستان بعد إغلاق ربع المستشفيات البلاد.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسيس، ومديرها الإقليمي لشرق المتوسط أحمد المنظري، في بيان صدر عنهما بمناسبة زيارتهما إلى كابل حيث التقيا مسؤولين كبار في طالبان وموظفين صحيين وشركاء للأمم المتحدة: "نظام الرعاية الصحية في أفغانستان أصبح على وشك الانهيار وما لم تتخذ إجراءات عاجلة، سيواجه هذا البلد كارثة إنسانية وشيكة".

وأضاف البيان من أن تقليص دعم المانحين لبرنامج Sehetmandi، أكبر مشروع في مجال الرعاية الصحية في البلاد، أسفر عن قطع التمويل عن آلاف المؤسسات الطبية التي اضطر العديد منها الآن إلى الحد من أنشطتها أو تعليقها بالكامل.

وأوضح أن 17% فقط من المؤسسات الطبية ضمن البرنامج المذكور تواصل الآن أنشطتها على نطاق كامل، لافتا إلى أن تسعة من أصل 37 مستشفى مخصصا للمصابين بفيروس كورونا قد أغلقت أبوابها، مع رصد انخفاض حاد في كافة المؤشرات الأساسية الخاصة بمحاربة الجائحة، منها عمليات الرقابة والفحص والتطعيم.

وأوضح البيان أن 2.2 مليون شخص في أفغانستان خضعوا للتطعيم ضد كورونا بحلول أغسطس، لكن في الأسابيع الأخيرة تنخفض وتيرة حملة التطعيم بشكل حاد ومتسارع، على الرغم من وجود 1.8 مليون جرعة من اللقاحات جاهزة للاستعمال داخل البلاد.