غوميز: الهلال دوما يهدف للفوز بدوري أبطال آسيا.. ونطمح في اللقب الرابع

0
متابعات - الوئام:

يقول المهاجم الفرنسي بافتيمبي غوميز إن فريقه الهلال السعودي يطمح للتتويج بلقب دوري أبطال آسيا للمرة الرابعة عندما يواجه منافسه بوهانج ستيلرز في المباراة النهائية الثلاثاء المقبل ليصبح أول فريق يحقق هذا الانجاز الذي يطمح إليه المنافس الكوري الجنوبي أيضا.

وستقام المباراة النهائية للبطولة أمام جمهور الهلال في استاد الملك فهد الدولي في العاصمة السعودية الرياض بينما تصب التوقعات في صالح الفريق السعودي الذي سبق له التتويج باللقب في أعوام 1991 و2000 و2019.

وقال غوميز في تصريحات نقلتها عنه منصة ذي آسيان جيم “كان هدفنا وحلمنا (الوصول للمباراة النهائية). لكني لا أدري إن كانت كلمة حلم هي الكلمة المناسبة أم لا لأن الهلال دوما كان له هدف وهو الفوز بدوري أبطال آسيا”.

وأضاف غوميز “منذ بداية المنافسة كان الفوز (باللقب) هو هدفنا وليس الوصول للنهائي”.

وتوج الهلال باللقب في 2019 لينهي بذلك صياما عن التتويج باللقب القاري الأول استمر 19 عاما لكنه خرج من دور المجموعات في العام الماضي بعد فشله في الحصول على تشكيلة بسبب تفشي فيروس كورونا.

لكن الفريق حقق تقدما ملحوظا خلال هذا الموسم بعد تأهله لأدوار خروج المغلوب كواحد من أفضل فرق المركز الثاني في مرحلة المجموعات.

وفي دور 16 فاز الهلال على استقلال طهران الإيراني ثم هزم بيروزي الإيراني في دور الثمانية قبل أن ينتصر في قبل النهائي على مواطنه وجاره النصر.

وأحرز غوميز ستة أهداف في نسخة العام الحالي للبطولة الآسيوية الأولى للأندية وهو رقم يقل تماما عن حصيلته في موسم 2019 عندما أحرز 10 أهداف وتوج باللقب وهو يعتبر الفوز باللقب في هذا العام أهم وأكبر إنجازاته طوال مسيرته الكروية.

وقال غوميز عن التتويج الأخير باللقب “لقد فزت بالكثير من الألقاب وأحرزت الكثير من الأهداف لكن الفوز بلقب دوري أبطال آسيا يبقى الأهم.

“هذا أفضل لقب أفوز به وأفضل لحظة خلال مسيرتي المهنية كانت عندما فزت باللقب مع الهلال”.

ويدخل الهلال الذي يقوده المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم المباراة النهائية كمرشح للفوز في ظل مشاركة الكثير من اللاعبين في نهائي البطولة للمرة الثالثة خلال خمسة أعوام عقب هزيمة الفريق في نهائي نسخة 2017 أمام أوراوا الياباني.

وانتقم الفريق السعودي لهزيمة أمام المنافس الياباني بعد ذلك بعامين.

وقال غوميز عن ذلك “لدينا خبرة كبيرة لأن الكثير من اللاعبين يخوضون المباراة النهائية مع الفريق للمرة الثالثة..

“هذا أمر في غاية الأهمية لأن الأمور تكون مختلفة إذا كانوا يخوضون النهائي للمرة الأولى”.

وأردف غوميز قائلا “لكن هذا لا يعني أننا سنتعامل مع المباراة باستخفاف. ستكون مباراة صعبة جدا. ونحن نحترم كثيرا الفريق الكوري لأن وجوده في المباراة النهائية معناه أنه جدير بذلك”.

وتأهل بوهانج الذي يقود جهازه الفني المدرب كيم جي-دونج لنهائي البطولة لأول مرة منذ 2009 بعد فوزه في قبل النهائي على حامل اللقب مواطنه أولسان هيونداي بركلات الترجيح في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكان كيم لاعبا في بوهانج لدى تأهله لنهائي البطولة أخر مرة في 2009 لكنه لم يكن في تشكيلة الفريق الأساسية للمباراة التي هزمت الاتحاد السعودي في المباراة النهائية في طوكيو 2-1.

وتوج بوهانج ستيلرز باللقب في أعوام 1997 و1998 و2009.