السعودية: 1.4 مليار دولار تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بالربع الثاني

0

قالت وزارة الاستثمار، الأحد إن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة بلغت 1.4 مليار دولار في الربع الثاني لعام 2021.

أضافت الوزارة أن نمو الاستثمار الأجنبي المباشر بلغ 56% على أساس سنوي.

ومنحت وزارة الاستثمار 575 ترخيصًا جديدًا للمستثمرين الأجانب خلال صيف 2021 ، مسجلاً رقمًا قياسيًا للربع الثالث على التوالي.

وزادت التراخيص الممنوحة بنسبة 20.3٪ عن الربع السابق ، مما قلل من الاهتمام المستمر وشهية المستثمرين العالميين بالفرص الفريدة في المملكة العربية السعودية ، نتيجة التحول الاقتصادي الجاري من خلال رؤية 2030.

وتم إصدار ما مجموعه 174 ترخيصًا لقطاع التجزئة والتجارة الإلكترونية ، مع التصنيع (104) ، والبناء (87) ، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (52) ، والمهني والعلمي (50) ، وهو ما يمثل أكثر من 81٪ من التراخيص الجديدة. منحت في هذا الربع.

ويستمر نمو تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الوافدة في الارتفاع من قوة إلى قوة ، حيث شهد صيف 2021 أعلى زيادة منذ عام 2010 لتصل إلى 13.8 مليار دولار. على الرغم من أن صفقة خط أنابيب أرامكو تبلغ 12.4 مليار دولار ، فإن التدفقات الداخلة المتبقية في الصيف والبالغة 1.4 مليار دولار تمثل زيادة بنسبة 56٪ على أساس سنوي في التدفقات الوافدة. يأتي ذلك بعد زيادة بنسبة 20٪ في عام 2020 ، وفقًا لتقرير الاستثمار العالمي لعام 2021 الصادر عن الأونكتاد والأرقام القوية للنصف الأول من عام 2021 والتي تشير جميعها إلى استمرار الزخم الصعودي.

وأصدرت MISA هذه الأرقام كجزء من تقرير أبرز معالم الاستثمار في صيف 2021 ، والذي يقدم لمحة عامة عن تطور بيئة الاستثمار في المملكة. يقدم التقرير تفاصيل مجموعة واسعة من المستثمرين والمشاريع الضخمة ، بما في ذلك اتفاقية مجموعة فنادق إنتركونتيننتال IHG لافتتاح سبعة فنادق في المملكة العربية السعودية ، والفرص التي يوفرها مخطط العلا الرئيسي. كما يستعرض التقرير فرص الاستثمار في قطاع النقل والخدمات اللوجستية ، ويسلط الضوء على أن الاستراتيجية الوطنية للنقل واللوجستيات في المملكة (NTLS) ، التي تم إطلاقها في يونيو 2021 ، تهدف إلى توليد 12 مليار دولار من الإيرادات غير النفطية السنوية في هذا القطاع قبل عام 2030.

وتعززت البيئة الاستثمارية في المملكة بشكل أكبر من خلال الإطلاق الأخير للاستراتيجية الوطنية للاستثمار ، والتي ستشهد سلسلة من البرامج والمبادرات الجديدة المصممة لتسريع التقدم المحرز منذ إطلاق رؤية 2030.