أسوشيتد برس: الليرة التركية تنهار بفعل سلطوية أردوغان

الليرة التركية
الليرة التركية

قالت وكالة “أسوشيتد برس”، إنه نتيجة لسلطوية الرئيس رجب طيب أردوغان المتزايدة، تراجعت الليرة التركية، التي بالكاد كانت تتعافى من أزمة العملة في 2018، إلى أدنى مستوياتها أمام الدولار واليورو.

لفتت أسوشيتد برس إلى أن البنك المركزي التركي خفض سعر الفائدة بنسبة 4 نقاط مئوية منذ سبتمبر، تمشيا مع رغبات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على الرغم من ارتفاع التضخم إلى 20 في المئة.

وقالت الوكالة أن أردوغان، الذي ظل في السلطة 19 عامًا وأصبح سلطويًا بشكل متزايد، يجادل بأن أسعار الفائدة المرتفعة تسبب التضخم، على عكس ما يقوله الاقتصاديون عمومًا.

وأضافت الوكالة: “أثارت تخفيضات أسعار الفائدة مخاوف بشأن عدم استقلالية البنك المركزي، في حين أن السياسة النقدية غير التقليدية للبلاد أخافت المستثمرين الأجانب ودفعهم إلى التخلي عن الأصول التركية. يتنافس المواطنون الأتراك أيضًا على تحويل مدخراتهم إلى العملات الأجنبية والذهب لتجنب ارتفاع التضخم”.

وأشارت الوكالة إلى أنه نتيجة لذلك، تراجعت الليرة التركية، التي بالكاد تتعافى من أزمة العملة في 2018، إلى أدنى مستوياتها أمام الدولار واليورو.

وتابعت أسوشيتد برس: “انخفضت الليرة إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 13.44 مقابل الدولار الأمريكي في 23 نوفمبر بعد أن أصر أردوغان على أنه لن يكون هناك تراجع عن سياساته غير التقليدية. يوم الثلاثاء، تراجعت الليرة إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 14 مقابل الدولار مرة أخرى حيث كرر أردوغان أن التخفيضات ستستمر وأشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى أنه سيشدد القروض وسط ارتفاع التضخم”.

وذكرت الوكالة أنه ارتفعت أسعار السلع الأساسية في تركيا، مع تجاوز التضخم 21٪، وفقًا للأرقام الرسمية الصادرة يوم الجمعة، في الوقت الذي كشفت فيه مجموعة أبحاث التضخم المستقلة أن معدل التضخم الفعلي في تركيا 58٪.