ضبابية أوميكرون تكبد النفط خسارة أسبوعية

تراجعت أسعار النفط وسجلت أيضا خسارة أسبوعية عند الاغلاق، إذ أثار تزايد حالات الإصابة بأوميكرون مخاوف من قيود جديدة تضر بالطلب على الوقود.

وأنهت العقود الآجلة لخام برنت الجلسة على انخفاض 1.50 دولار بما يعادل 2% إلى 73.52 دولار للبرميل، فيما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.52 دولار أو 2.1% إلى 70.86 دولار للبرميل.

وتراجع برنت 2.6%على أساس أسبوعي، وهبط خام غرب تكساس الوسيط 1.3%.

آخر تطورات المتحور الجديد

ويتضاعف عدد حالات الإصابة الجديدة بأوميكرون في الدنمرك وجنوب إفريقيا وبريطانيا كل يومين.

وقالت رئيسة الوزراء الدنمركية ميت فريدريكسن اليوم إن حكومتها ستقترح قيودا جديدة للحد من انتشار الفيروس.

وفي الولايات المتحدة، دفع الانتشار السريع لأوميكرون بعض الشركات إلى وقف خططها لإعادة العاملين إلى أماكن العمل.

ارتفاع عدد حفارات النفط الأميركية

وارتفع عدد حفارات النفط الأميركية، وهو من أهم مؤشرات الإنتاج، على مدار الأسبوع، مما أثار مخاوف من زيادة محتملة في الإمدادات.

وقالت شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز في تقريرها الذي يحظى بمتابعة عن كثب اليوم إن عدد حفارات النفط والغاز، وهو مؤشر مبكر للإنتاج المستقبلي، ارتفع ثلاثة إلى 579 في الأسبوع المنتهي يوم 17 ديسمبر.