القيادات الأمنية يطالبون المطوفين بإلزام سائقي الحافلات بخطط المرور

 

 

مكة المكرمة – الوئام -أشواق الطويرقي :

التقت القيادات الامنية المروية في الحج بمسؤولي المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية في ورشة عمل النقل والتصعيد في أحد فنادق مكة المكرمة بحضور رئيس مجلس الإدارة فائق بن محمد بياري وعدد من أعضاء المجلس ومدير عام الإدارة العامة للنقل ورئيس لجنة النقل والتصعيد والنفرة في وزارة الحج والأمين العام لهيئة مراقبة النقل الدكتور صلاح صقر.

وقد بدأ اللقاء بأي من الذكر الحكيم ثم ألقى رئيس مجلس إدارة المؤسسة فائق بياري كلمة رحب فيها بقادة مرور الحج بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة وشكرهم على حضور هذا اللقاء السنوي. بعد ذلك تحدث المهندس عبد الرحمن أنديجاني مدير عام الإدارة العامة للنقل بوزارة الحج رئيس لجنة التصعيد والنقرة قائلاً ” أحب أن أوضح بعض الأمور التي تخص لجنة التصعيد والنقرة خاصة في رحلة انطلاق الحافلات من مقر شركات السيارات وقال أن أكثر مشكلة تواجه هذا الجانب هي مشكلة أعطال الحافلات وعدم عودة الرد الثاني وفي موسم حج هذا العام وضعنا ترتيبات وحلول لعدم عقد عدة اجتماعات بهذا الشأن برعاية معالي وزير الحج الدكتور فؤاد بين عبد السلام الفارسي مع المسئولين في النقابة العامة للسيارات وخرجنا بعدة ترتيبات سوف تساعدنا هذا العام على معالجة الأعطال وعدم عودة الرد الثاني ونحن بحاجة لتعاونكم ومساعدتكم في أداء هذه المهمة.. وأشاد المهندس الإنديجاني إلى أن حالات الأعطال عادة ما تحدث في بعض شركات السيارات حيث تتعطل الحافلات فور خروجها أمام مقر الشركة وقد اتفقنا مع هذه الشركات أن أي حافلة تتعطل عند مقر الشركة سنعيدها للشركة ونعطيها مهلة ساعة أو ساعتين لإصلاح العطل وفي حالة تأخر إصلاحها يتم طلب صرف حافلة أخرى وفي حالة عدم وجود مثل هذه الحافلة البديلة سوف نسجل على الشركة حالة عجز ونحول الإعتمادات لشركة سيارات أخرى, وهذا الإجراء يساعدنا على أن تستعد هذه الشركات وتجهز سياراتها بوقت كافٍ . أما المرحلة الثانية التي تحدث فيها الأعطال فهي مرحلة التصعيد للحافلات المخصصة لهذه المرحلة من مكة إلى منى ثم إلى عرفه وتمت معالجة ذلك بإلزام الشركات بتوفير حافلات احتياطية جاهزة لمثل هذه الحالة بالتنسيق مع النقابة. أما المرحلة الثالثة لحالات الأعطال فهي مرحلة التصعيد من منى بالنسبة لحجاج التروية ولمعالجة ذلك وضعنا آلية تم الاتفاق عليها مع مسئولي التصعيد بمؤسسة الدول العربية, وبهذه الطريقة سوف نقضي إن شاء الله تعالى على مشاكل أعطال الحافلات وعلى مشكلة عدم العودة للرد الثاني, وطالب المهندس الإنديجاني مسئول المؤسسة بحسن التعامل مع الحجاج اللذين قد يسببون إزعاجاً ويرفعون أصواتهم والتعامل معهم بشكل لين ولطف مع أهمية تواجد رؤساء المكاتب ومسئولي النقل أثناء عملية النقرة, كما بين المهندس عبد الرحمن بأنه سيتم هذا العام التوسع في عملية منظومة الرد الواحد لحجاج مصر والجزائر وتونس واليمن وهذا يساعد على تحقيق نفرة سريعة للحجاج, كما طالب الإنديجاني الجميع بالإهتمام بموضوع توفير المرشدين السعوديين بإعداد كافية لأن لهم دور كبير وفعال في عملية التقليل من هروب السائقين. بعد ذك بدأ الحورا مع قادة المرور في الحج لشرح خططهم المرورية وأبرز مستجداتها حيث طالبت القيادات الأمنية مؤسسات الطوافة بضرورة إلزام السائقين بسلك الطرق المخصصة لهم بحسب كل مؤسسة طوافة وإيقاف الحافلات في المواقف المخصصة لها وعدم تركها في الشوارع متسببة في عرقلة حركة السير المرورية، مرجعين سبب الإزدحام والتكدس في المشاعر المقدسة للوقوف الخاطئ من قبل أصحاب الحافلات وعدم إتباع الخطة المرورية المعدة . من جانبه بين مدير عام الإدارة العامة للنقل في وزارة الحج رئيس لجنة التصعيد والنقرة المهندس عبد الرحمن أنديجانيأن أكثر مشكلة تواجه هذا الجانب هي مشكلة أعطال الحافلات وعدم عودة الرد الثاني، مشيرا إلى أنه تم وضع ترتيبات وحول في حج هذا العام سوف تساعد على معالجة الاعطال وعدم عودة الرد الثاني بعد إجتمعات متواصلة بين وزير الحج الدكتور فؤاد الفارسي والمسؤولين في النقابة العامة للسيارات، مطالبا مؤسسات الطوافة بالتعاون والمساعدة في اداء هذه المهمة . وأوضح الإنديجاني أن حالات الأعطال عادة ما تحدث في بعض شركات السيارات حيث تتعطل الحافلات فور خروجها أمام مقر الشركة، مبينا انه تم الاتفاق مع هذه الشركات على أن أي حافلة تتعطل عند مقر الشركة ستعاد للشركة وتعطى مهلة ساعة أو ساعتين لإصلاح العطل وفي حالة تأخر إصلاحها يتم طلب صرف حافلة أخرى وفي حالة عدم وجود مثل هذه الحافلة البديلة سوف يسجل على الشركة حالة عجز وتحول الإعتمادات لشركة سيارات أخرى, وهذا الإجراء ساعدنا على أن تستعد هذه الشركات وتجهز سياراتها بوقت كافٍ . وأضاف “أما المرحلة الثانية التي تحدث فيها الأعطال فهي مرحلة التصعيد للحافلات المخصصة لهذه المرحلة من مكة إلى منى ثم إلى عرفه وتمت معالجة ذلك بإلزام الشركات بتوفير حافلات احتياطية جاهزة لمثل هذه الحالة بالتنسيق مع النقابة. وتابع “أما المرحلة الثالثة لحالات الأعطال فهي مرحلة التصعيد من منى بالنسبة لحجاج التروية ولمعالجة ذلك وضعنا آلية تم الاتفاق عليها مع مسئولي التصعيد بمؤسسة الدول العربية, وبهذه الطريقة سوف نقضي على مشاكل أعطال الحافلات وعلى مشكلة عدم العودة للرد الثاني, وطالب المهندس الإنديجاني مسئول المؤسسة بحسن التعامل مع الحجاج اللذين قد يسببون إزعاجاً ويرفعون أصواتهم والتعامل معهم بشكل لين ولطف مع أهمية تواجد رؤساء المكاتب ومسئولي النقل أثناء عملية النقرة, كما بين المهندس عبد الرحمن بأنه سيتم هذا العام التوسع في عملية منظومة الرد الواحد لحجاج مصر والجزائر وتونس واليمن وهذا يساعد على تحقيق نفرة سريعة للحجاج, كما طالب الإنديجاني الجميع بالإهتمام بموضوع توفير المرشدين السعوديين بإعداد كافية لأن لهم دور كبير وفعال في عملية التقليل من هروب السائقين. وشهدت الورشة شرح خطط المرور في الحج من قبل قائد مرور منطقة مشعر عرفات العميد سعد الجباري، والعميد عبدالرحمن المقبل قائد مرور منطقة مشعر منى، وقائد مرور مشعر مزدلفة العميد محمد بن حسن القحطاني، ةقائد حجوزات سيارات حجاج البر العميد عبدالله الشهراني، و قائد حجوزات السيارات العقيد عبد الرحمن الشهراني، وقائد مرور العاصمة لعقيد مشعل بن مساعد، وقائد نقاط المنع والتحكم في المشاعر المقدسة العقيد محمد البسامي وفي نهاية الورشة كرم رئيس المؤسسة الاهلية لحجاج الدول العربية المطوف فائق بن محمد بياري المشاركين في الورشة من القيادات الامنية .