قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تحاول إضعاف كل من إيران والمسلحين السنة الذين يزحفون صوب بغداد وحث إدارة الرئيس باراك أوباما على عدم العمل مع طهران للمساعدة في تحقيق استقرار العراق.

وقال نتنياهو في برنامج‭ ‬”واجه الصحافة” في محطة‭ ‬(إن.بي.سي) التلفزيونية “ما ترونه في الشرق الأوسط اليوم في العراق وفي سوريا هو الأحقاد الصارخة بين الشيعة المتطرفين وفي هذه الحالة بقيادة إيران والسنة المتطرفين بقيادة القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

“والآن فإن كلا المعسكرين أعداء للولايات المتحدة. وعندما يتقاتل أعداؤك لا تعزز أيا منهم. إضعف كلاهما.”

ووصف نتنياهو المعروف بتوتر علاقاته مع أوباما الاتفاق المؤقت الذي توصلت إليه الولايات المتحدة والقوى العالمية الآخرى مع إيران في نوفمبر تشرين الثاني للحد من بعض جوانب برنامجها النووي مقابل تخفيف محدود للعقوبات المفروضة على إيران بأنه”خطأ تاريخي.”

وفي إشارة إلى الأزمة في العراق قال نتنياهو”أعتقد إلى حد بعيد إن أسوأ نتيجة يمكن أن يسفر عنها ذلك هي أن يصبح لدى إحدى تلك الجماعات -إيران- امكانيات أسلحة نووية. هذا سيكون خطأ مفجعا..سيجعل كل شيء يتضاءل بالمقارنة به.”