مجلس الأمن الدولي يفرض عقوبات على الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح واثنين من زعماء الحوثيين

فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات يوم الجمعة على الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح واثنين من زعماء الحوثيين لتهديدهم سلام واستقرار اليمن وعرقلة العملية السياسية هناك.

وقالت ريموندا مورموكايتي سفيرة ليتوانيا بالأمم المتحدة ورئيسة لجنة عقوبات اليمن بمجلس الأمن إن كل أعضاء المجلس الخمسة عشر وافقوا على إدراج أسماء صالح والقائدين العسكريين الحوثيين عبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيي الحكيم في القائمة السوداء. ويخضع الثلاثة الآن لحظر عالمي على السفر ولتجميد لأصولهم.

وكان صالح قد نفى سعيه لزعزعة استقرار اليمن وحذر حزبه بعد اجتماع عقد يوم الخميس من أن أي عقوبات تفرض على صالح أوحتى التلويح بمثل هذا التهديد ستكون لها نتائج سلبية على العملية السياسية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أجاز في فبراير شباط فرض عقوبات على أي شخص في اليمن يعرقل التحول السياسي للبلاد أو يرتكب انتهاكات لحقوق الإنسان ولكنه لم يصل إلى حد وضع أشخاص محددين في قوائم سوداء.

وقدمت الولايات المتحدة طلبا رسميا للجنة عقوبات اليمن قبل أسبوع ليكون صالح والزعيمين الحوثيين الآخرين أول أشخاص مرشحين لوضع أسمائهم في قوائم سوداء.

وقال مسؤول أمريكي شريطة عدم نشر إسمه “بما تم تحديده اليوم أوضح أعضاء مجلس الأمن أن المجتمع الدولي لن يتغاضى عن محاولات استخدام العنف لاحباط الطموحات المشروعة للشعب اليمني وتحوله السياسي المستمر.”