سلّم مواطن من منطقة عسير بطاقته الضمانية التي من خلالها يتم صرف معاش الضمان الاجتماعي,الى مكتب الضمان الاجتماعي بالمنطقة . يأتي ذلك بعد أن عْلم المواطن بأن جلّ أموال الضمان الاجتماعي المصروفه للمستفيدين تأتي من الزكاة,وقد ذكر المواطن للعاملين في مكتب الضمان الاجتماعي جهله بذلك .

وتعتبر هذه إحدى حالات كثيرة تستقبلها مكاتب الضمان الاجتماعي في مختلف مناطق المملكة بين حين وأخر لمواطنين مستفيدين من الضمان الاجتماعي يبدون فيه رغبتهم بالاستغناء عن معاش الضمان الاجتماعي إما للحصول على وظيفة,أو تحسن الحالة المادية للمستفيد,حيث يتم إجابة طلب الاستغناء بعد البحث والتأكد من حالة المستفيد في كافة أحواله المادية والسكنيه.

وهذا السلوك ليس بغريب على المواطن الكريم لما يتمتع به مواطني هذه البلاد من وازع ديني,يترتب عليه مراقبة الله سبحانه وتعالي قبل كل شيء,ولما يتمتع به الباحث الاجتماعي في مكاتب الضمان الاجتماعي من وعي وثقافة تتعدى استلام أوراق المستفيد وإكمال إجراءات تسجيله الى توعية المتقدم والمستفيد في أمور دينهم ودنياهم .