الأندية الأدبية تؤمن نسخ إضافية من إصدارتها بمعرض «الكتاب..تعايش»

بادرت بعض الأندية الأدبية المشاركة في معرض الرياض الدولي للكتاب 2015 ،بتأمين نسخ إضافية من بعض إصداراتها الشهيرة، بعد نفاذ كمية كبيرة منها في اليوم الثاني من أيام المعرض، مما دعا المشرفين على الأجنحة للاعتذار من الزوار الذين توافدوا بكثافة للحصول على ذات الكتب والالتزام بتوفير نسخ إضافية في الأيام القادمة.

وكان كتاب ” الشعر في منطقة جازان ” للدكتور حسن النعمي، الصادر عن نادي جازان الأدبي أكثر هذه الكتب طلباً، رغم الكمية الكبيرة التي حرص القائمون على الجناح بتوفيرها قبيل افتتاح معرض الكتاب، بجانب كتاب ” أساور القهوة وأسوار الفنجان ” للكاتب عبداللطيف الضويحي الذي صدر عن نادي الجوف الأدبي، ومثله كتاب ” لم يكن حلماً ” للكاتبة مريم الضبابي في جناح نادي المدينة المنورة الأدبي.

وحلت مشاركة نادي الرياض الأدبي حاملة 20 إصداراً أدبياً جديداً، في خطوة هدف منها تمييز معرض الرياض الدولي للكتاب بهذه الإصدارات الجديدة، التي تنوعت بين القصة القصيرة والدراسة النقدية والرواية والشعر.

وتتسابق عموم الأندية بمختلف المناطق في إبراز نتاجها ورفد الحراك الثقافي المحلي ،ونتيجة لذلك استطاع نادي جدة الأدبي الفوز بجائزة وزارة الثقافة والإعلام في الدراسات الأدبية والنقدية عن كتاب (حوار النصوص) للمؤلف سحمي الهاجري، وهي المرة الثانية على التوالي التي يحقق فيها أدبي جدة الأسبقية، إذ حصل على الجائزة العام الماضي على مستوى الشعر.