عاصفة الحزم تقتل 15 حوثياً في تعز .. ودبابات سعودية تقترب من حدود اليمن

ذكرت مصادر محلية اليوم الأحد، أن 15 قتيلا سقطوا في قصف لطيران تحالف “عاصفة الحزم” على مواقع عسكرية للحوثيين والقوات الموالية لهم شرقي تعز.

وأضافت المصادر أن 8 أشخاص آخرين أصيبوا بجروح في القصف على منطقة ماوية شرق تعز، كما استهدف مسلحون قبليون تعزيزات للحوثيين والحرس الجمهوري الموالي للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في منطقة الجند شمال مدينة تعز وسط أنباء عن سقوط ضحايا.

من جهة أخرى، قصفت طائرات تحالف “عاصفة الحزم” موقعا للحوثيين في مديرية مجزر بمحافظة مأرب اليمنية، فيما سيطر مسلحون قبليون على كتيبة تابعة للواء الثاني مشاة جبلي في بلدة ميفعة بمحافظة شبوة.

دبابات سعودية قرب الحدود

كما ذكرت مصادر محلية أن عددا من الدبابات والآليات السعودية اقتربت من الحدود اليمنية في منطقة حرض بمحافظة حجة.

وحسب مصادر في منطقة حرض الحدودية فإن الآليات والدبابات السعودية دخلت إلى منطقة الجمرك السعودي، وأصبحت على مقربة جدا من الجمرك اليمني.

وكان مقاتلو اللجان الشعبية في عدن تصدوا لهجوم شنته ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لهم على مصافي المدينة، مما أسفر عن مقتل 8 من المهاجمين.

وقالت مصادر إن “قوات الحوثي وصالح حاولت التقدم من الجهة الغربية لمدينة عدن، غير أن المقاومة الشعبية تصدت” للمسلحين، وأحبطت الهجوم.

ودفعت “المقاومة الشديدة” قوات الحوثيين وصالح إلى “التراجع لمنطقة الوهط محافظة لحج المجاورة لعدن”، حسب المصادر التي أعلنت عن سقوط 8 قتلى و5 جرحى من الميليشيات.

وساعدت ضربات التحالف المقاتلين المحليين الموالين لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في ايقاف الحوثيين في العديد من مناطق المدينة .

وبدأت السعودية وحلفاء لها غارات جوية على الحوثيين قبل اكثر من أسبوعين لوقف تقدمهم باتجاه عدن.