بغياب مودريتش و بيل .. أزمة اصابات تهدد طموحات “ريال مدريد” هذا الموسم

ستعتمد طموحات ريال مدريد في حصد الألقاب هذا الموسم على طريقة تعامله مع أزمة اصابات طالت أيضا جاريث بيل ولوكا مودريتش.

واستبدل اللاعبان خلال انتصار ريال مدريد 3-1 على ملقة في الدوري الاسباني يوم السبت ويخضعان حاليا لفحوصات لتحديد مدى خطورة الاصابتين.

وبدا أن بيل قد أصيب في ربلة الساق بينما عانى مودريتش من مشكلة في الركبة وعلى الأرجح فانها سيغيبان على الاقل عن مواجهة غريمه اتليتيكو مدريد يوم الاربعاء في اياب دور الثمانية لدوري الابطال. وانتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي.

كما غاب كريم بنزيمة عن مواجهة ملقة بسبب مشكلة في الركبة لكن النادي يشعر بتفاؤل أكبر بشأن قدرته على المشاركة أمام أتليتيكو.

وأبلغ أنشيلوتي مؤتمرا صحفيا “في اللحظة الحالية لا نستطيع التصريح بأي شيء لكننا سنقيم الوضع على مدار الايام القليلة المقبلة”

وتابع “أعتقد أن بنزيمة سيكون لائقا لمباراة اتليتيكو حيث تتحسن حالته. أمامنا عدة أيام وسيكون بمقدوره التعافي بشكل جيد”

ويتأخر ريال مدريد عن برشلونة بنقطتين في الدوري قبل ست مباريات من نهاية الموسم وغياب مودريتش سيوجه لطمة كبيرة للفريق.

وأصبح الدولي الكرواتي لاعبا محوريا في الربط بين خطي الوسط والهجوم من خلال سرعة بديهته وتمريراته الذكية.

لكن زميله بيل عانى لاستعادة أفضل مستوياته في ثاني مواسمه مع النادي.

وسجل بيل أهدافا حاسمة ليفوز ريال مدريد بلقبي دوري ابطال اوروبا وكأس ملك اسبانيا وكان النادي تحدوه آمال كبيرة في أن يبني اللاعب على هذا الاداء القوي. لكنه بدلا من ذلك واجه انتقادات بداعي انانيته عندما تكون الكرة معه.

لكن مع ذلك يبقى بيل لاعبا محوريا وإن كان ريال يملك المزيد من الخيارات الهجومية حيث يوجد جيمس رودريجيز وايسكو والعائد من الاصابة خيسي رودريجيز.

ويفضل انشيلوتي الدفع بتشكيلات ثابتة الى حد ما بدلا من الاعتماد على سياسة التناوب والآن مع وصوله الى مرحلة حاسمة من الموسم توجد علامات على الارهاق الذي يرى البعض انه ساهم في حدوث هذه الاصابات.

لكن الجماهير لن تقبل من المدرب الايطالي أقل من الفوز بلقب الدوري وكأس الملك أو دوري الابطال.