أمريكية تقتل طفلتها الرضيعة وتعيش مع جثتها «3» أشهر

تواجه سيدة أمريكية تهمة القتل العمد من الدرجة الثانية، بعد العثور على جثة طفلتها الرضيعة التي قتلتها واحتفظت بجثتها لمدة 3 أشهر في المنزل بمدينة نيويورك.

وكشفت التحقيقات أن كريستينا كولانتونيو (28 عاماً) وهي أم لطفلين، عمدت إلى قتل الطفلة عقب ولادتها بفترة وجيزة، واحتفظت بالجثة في نفس المنزل الذي تعيش فيه مع طفلين آخرين بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وفتحت الشرطة تحقيقاً في الحادثة بعدما عثرت صديقة كريستينا على جثة الطفلة في المنزل، وسارعت إلى الاتصال بالشرطة، وعندما وصل المحققون يوم الخميس الماضي إلى المنزل تبين أن الطفلة متوفية منذ 3 أشهر ولم يتم دفنها حتى الآن.

ولم يوضح المحققون بعد أسباب وفاة الطفلة، إلى أن التحقيقات أظهرت أنها وُلدت وتوفيت، داخل المنزل، ويقول المحقق تود كورسيت إن الجثة بقيت في المنزل لمدة 3 أشهر على الأقل، ومن المنتظر أن يعلن الطبيب الشرعي عن السبب الحقيقيي للوفاة في وقت لاحق.

ومثُلت كريستينا يوم السبت أمام المحكمة، وأمر القاضي باحتجازها دون كفالة إلى حين اكتمال التحقيقات وإصدار الحكم النهائي بحقها.

ويقول الجيران إن كريستينا كانت امرأة طيبة وودودة، ولم يتوقع أحد أن ترتكب مثل هذه الجريمة التي احت ضحيتها طفلة برئية خرجت للتو إلى الحياة.