أمانة الرياض تبحث مع شركتي الكهرباء والمياه إجراءات رفع مستوى التنسيق

بناء على توجيه معالي أمين منطقة الرياض برفع مستوى التنسيق بين مشاريع الأمانة من جهة ومشاريع الجهات الخدمية الأخرى، فقد قامت الإدارة العامة للتنفيذ والإشراف بإجراء زيارات عمل لكل من الشركة السعودية للكهرباء، ووحدة أعمال مياه الرياض.

حيث كان الاجتماع الأول بمقر الشركة السعودية للكهرباء وبرئاسة سعادة وكيل الأمانة المساعد للمشاريع المهندس عماد بن محمد البشر وسعادة رئيس القطاع الأوسط للكهرباء المهندس مساعد بن محمد الجبير، وبحضور سعادة مدير عام التنفيذ والإشراف بالأمانة المهندس سويلم بن صالح السويلم وعدد من القيادات من الجهتين.

واستعرض الاجتماع جدول المواقع التي تتعارض فيها مشاريع الأمانة مع خطوط شبكة الكهرباء بالمدينة، حيث ناقش المجتمعون كيفية معالجة التعارض من خلال تخفيض أو ترحيل خطوط الشبكة لضمان تنفيذ المشاريع المطلوب تنفيذها من الأمانة. ومن أبرز تلك المواقع، الجسر المزمع تنفيذه في ميدان تقاطع طريق سعيد بن زيد مع كل من طريق الثمامة وطريق مطار الملك خالد، وصولاً لطريق الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز. كما شمل النقاش موقع تنفيذ جسرين عند تقاطع طريقي عرفات والمروج مع طريق الحائر عند مدخل ضاحية الغنامية.

وفي مجال آخر تمت مناقشة تسريع وتسهيل آلية ربط شبكات إنارة الطرق بشبكة الكهرباء، والحدائق التي تم الانتهاء من إنجازها وبحاجة إلى توصيل التيار الكهربائي. كما ناقش المجتمعون كيفية معالجة تعارض المشاريع الجاري تنفيذها من قبل الجهتين من خلال اختيار البدائل الأقل تكلفة. وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق على مواصلة الاجتماعات الدورية التي تسهل وتسرع معالجة التداخل بين المشاريع.

كما قامت الإدارة العامة للتنفيذ والإشراف بزيارة لمقر وحدة أعمال مياه الرياض وعقد اجتماع برئاسة سعادة مدير عام التنفيذ والإشراف المهندس سويلم بن صالح السويلم وسعادة مدير وحدة أعمال مياه الرياض المهندس عبدالله بن عبدالعزيز الشايع وبحضور عدد من القيادات من الجهتين، وتم خلال الاجتماع استعراض المواقع التي تتعارض فيها مشاريع الأمانة مع بعض عناصر شبكات المياه والصرف الصحي، وكيفية معالجة التعارض من خلال التخفيض او الترحيل.

كما تمت مناقشة أداء مقاولي الأمانة عند تخفيض عناصر شبكة المياه خلال تنفيذ المشاريع، وضرورة الالتزام بالضوابط الفنية اللازمة لذلك، والحصول على اخلاء طرف من الوحدة. وفي المقابل التزام مقاولي المياه بإعادة كامل عناصر الطريق لوضعها السابق بعد تنفيذ خطوط الشبكة. واختتم الاجتماع بالتأكيد على ضرورة التواصل بين الجهتين خلال الفترة القادمة لضمان سرعة انجاز المطلوب من كل جهة.