إيران تقتل ناشطًا أحوازيًا من أهل السنة في مدينة معشور

اغتيل المواطن الأحوازي سعيد بحراني، 39 عاما، من أهالي الكورة (شهرك طالقاني) من مدينة معشور يوم أمس 02/04/2017 أمام أنظار عائلته بإطلاق رصاص مباشر، بسبب نشاطة الدعوي على يد متطرفين موالين للنظام الإيراني.

وأكد أحد أهالي منطقة الكورة أن #المعاق سعيد بحراني اغتيل على يد عناصر متطرفة موالية للنظام الإيراني حيث في الفترة الأخيرة تصاعد التوتر والاختلاف بين المواليين للنظام الإيراني والشباب المتسننين من الشيعة في الأعوام الاخيرة. وصرح أحد نشطاء حقوق الإنسان في الأحواز، أن عناصر جهاز المخابرات الإيرانية هم وراء هذه الفتنة الطائفية بغية التخلص من النشطاء الثقافيين والذين التحقوا بمذهب أهل السنة.

سعيد بحراني متزوج ولديه 3 أطفال، إلا أنه بالرغم من الإعاقة ناشط ثقافي ولديه مشاركات عدة في المناسبات الثقافية في منطقة الكورة وأيضا أحد النشطاء البارزين من أهل السنة في مدينة معشور الأحوازية.

وأكد عبدالكريم خلف ناشط بحقوق الإنسان أن اغتيال سعيد بحراني من أهل السنة ليس الأول بل أقدم النظام الإيراني على اغتيال وإعدام العديد من النشطاء بطُرق مختلفة وتعد هذه الأعمال خارج نطاق القانون وجريمة ضد الإنسانية. وبهذه الجرائم أثبت النظام الإيراني تخوفه من النشاط الثقافي والديني في الشارع الأحوازي حيث يدعم موالينه بإشعال فتيل الطائفية في الأحواز بعد أن اتسعت رقعة التسنن في الأحواز، واتهم النظام الإيراني النشطاء من أهل السنة والدعاة في الأحواز بتهم واهية كالاٍرهاب وارتباطهم بدول عربية إقليمية.