لليوم الثاني على التوالي.. تظاهرات الأحواز تزلزل أركان النظام الإيراني

تحولت احتفالات الأحوازيون بعيد الفطر المبارك، إلى مسيرات وطنية ومظاهرات مناوئة للنظام الايراني، وخرج المواطنون في اليوم الثاني من العيد أمس بمسيرات غاضبة ضد الاحتلال، وسط تخوفات لدى أجهزة الأمن الايرانية من تصاعد الأوضاع داخل الأحواز المحتلة.

وأوضحت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز – أحوازنا – ان مضايقات الاحتلال للمواطنين في أول أيام العيد، وصلت إلى انتشار مكثف داخل المدن والأحياء المخالفة ومنعهم من الخروج للاحتفال والزيارات، إلى جانب اعتقال بعضهم وملاحقة البعض الآخر، مما تسبب في حالة من الغضب في المختلف المدن والقرى الأحوازية.

ولفتت المصادر إلى ان الأحواز خرجوا بمسيرات غاضبة ومظاهرات رددوا خلالها هتافات تدعو للتحرير وأخرى ضد الاحتلال.

فيما ردت قوات الأمن الايرانية على حالة الغضب المتواجدة داخل الأحواز حاليا بنشر قواته وتكثيف الدوريات الأمنية لجهاز الاستخبارات و الحرس الثوري خاصة داخل الأحياء التي تشهد حراكا ملحوظا؛ وعلى رأسها حيي الثورة، الملاشية” في مدينة الأحواز العاصمة ومدينة الحميدية.

وتسود مخاوف بين المواطنين الأحوازيين حاليا من شن الاحتلال حملات اعتقالات مكثفة عقب عودة المتظاهرين إلى منازلهم، حيث تقوم عناصر الاستخبارات الفارسية حاليا بتوثيق المسيرات للتعرف على المشاركين فيها وملاحقتهم امنيا.