أمانة العاصمة المقدسة تنفذ طريقا جديدا لتسهيل نفرة الحجاج من عرفات

نفذت أمانة العاصمة المقدسة مؤخرا أحد أهم مشاريع الطرق بمكة المكرمة، والذي يشكل عنصرا هاما في تسهيل وانسيابية حركة السيارات خاصة خلال المواسم.

وأوضح المهندس زهير بن عبدالرحمن سقاط، مدير عام الطرق، أن المشروع الجديد يتمثل في الطريق الرابط بين طريق الملك عبدالله مع طريق الأمير سلطان (الهدا – الطائف)، والذي يستخدم بإذن الله في نفرة أكثر من 3000 حافلة من حافلات حجاج البر، ويساهم في تخفيف الضغط الذي تشهده الطرق الأخرى.

وأشار المهندس سقاط، في بيان، إلى أن الأمانة عملت بوتيرة متسارعة للاستفادة من المشروع بشكل كامل في موسم حج هذا العام1438هـ ، موضحا أن المشروع يأتي ضمن منظومة مشاريع نفذتها أمانة العاصمه المقدسة بهدف تسهيل حركة المركبات والعمل على انسيابية الحركة المرورية وفك اختناقات السير، والحد من الاختناقات التي قد تحدث خلال المواسم.

وأضاف: مشروع الطريق الرابط بين طريق الملك عبدالله مع طريق الأمير سلطان يهدف لتسهيل الحركة المروريه للقادم من طريق الهدا الطائف تجاه مكة، وكذلك تخفيف الضغط على الطريق المؤدي الى مشعر مزدلفة عبر الطريق الدائري الثالث، مع إمكانية سرعة انتقال الحجاج من مشعر عرفة لمشعر مزدلفة.

كما سيساهم الطريق الجديد في تسهيل الحركة المرورية من مقر المواكب والضيافة إلى مشعر مزدلفة وتسهيل الحركة المرورية باتجاهات كل من مشعر مزدلفة والعوالي والعزيزيه في جميع الأوقات، مع إمكانية استخدام الطريق لفك الاختناقات المرورية على مدار العام تجاه طريق الملك عبدالله، وللوصول الى منطقة المعارض أو نقل الحركة إلى طريق الأمير سلطان.

ويبلغ إجمالي طول الطريق 1000 متر طولي، وعرضه 30 مترا، بالإضافة لوجود حارات وجزر وسطية تم تصميمها وفق أعلى المعايير الفنية والهندسية.

كما شمل المشروع تركيب 60 من أعمدة وفوانيس الإنارة التي تعمل بأفضل التقنيات، بالإضافة لإجراء كافة الاعمال الفنية والهندسية المطلوبة في المشروع، مثل أعمال القطع الصخري وأعمال الدهانات والحواجز الخرسانية، وغيرها.

وأكد «سقاط» أن مكة المكرمة والمشاعر المقدسة تضم شبكة ضخمة من الطرق والانفاق والجسور، والتي صممت وفق أعلى المعايير لتربط كافة أجزاء ونواحي هذه المدينة المقدسة، وتحظى باهتمام ومتابعة من قبل أمين العاصمة المقدسه الدكتور أسامة البار، ووكيل الأمين للتعمير والمشاريع المهندس خالد الهيج.