إستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري

قدم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري اليوم استقالته رسمياً لرئيس الجمهورية اللبنانية. وأكد الحريري خلال كلمة له اليوم بأن الأيادي الإيرانية التي تدخلت في لبنان وعموم المنطقة سيتم قطعها. مؤكداً رفضه استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين معرباً عن الخشية من تعرضه للاغتيال.

وشدد على ضرورة مواجهة الدور الايراني بالقول: أينما حلت إيران، يحل الخراب والفتن.وقال في خطاب الاستقالة المتلفز إن لإيران رغبة جامحة في تدمير العالم العربي.

وحذر الحريري من أن الشر الذي ترسله إيران إلى المنطقة سيرتد عليها، مؤكداً رفضه استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين، مشيرا إلى أن تدخل حزب الله تسبب لنا بمشكلات مع محيطنا العربي.

وأعرب عن الخشية من تعرضه للاغتيال مضيفا بالقول: لمست ما يحاك سرا لاستهداف حياتي ووصف الأجواء الراهنة بأنها تشبه ما كان عليه الحال قبيل اغتيال رفيق الحريري وقال: لن نقبل أن يكون لبنان منطلقا لتهديد أمن المنطقة.

وقال الحريري في كلمته: أن ايران أصبح لها الكلمة العليا والقول الفصل في لبنان ونشير وبكل صراحة الى تدخلاتها المستمرة في شئون لبنان واللبنانين حتى أصبحت هناك دولة داخل دولة وسيطرة فوضى السلاح على مجريات الأمور.

وقال ان ايران زرعت بين أبناء البلد الواحد الفتن والمشاكل ويشهد على ذلك تدخلاتها للشئون الداخلية في البحرين واليمن والعراق وسوريا ورغبة جامحة في تدميرها والسيطرة عليها وللأسف وجدت من ابناءنا من يضع يده في يدها بل ويعلن صراحة ولاءه لها والسعي لخطف لبنان من محيطه الدولي والعربي واقصد في ذلك حزب الله الذي ينفذ كل تعليماتها.

وقال انه وللأسف يزعم حزب الله أن سلاحه سلاح مقاومة وهو للأسف موجه لصدور اخواننا السوريين واليمنيين فضلاً عن اللبنانيين ،بدعم كامل من ايران وحكومتها وماخلية حزب الله في الكويت إلا خير شاهد ودليل حتى اضحى لبنان معزولا بسبب ايران وحزب الله ذراعها في الداخل اللبناني وذلك يؤكد تصريحات رأس النظام الايراني الذي أوضح الرغبة الجامحة في تدمير الدول العربية.